####الإمام الحسين صلوات الله علیه والقرآن الكريم####
المنتديات الثقافية المنتديات الثقافية Arabic Persian
التسجيل
النتائج 1 إلى 6 من 6
  1. #1

    ####الإمام الحسين صلوات الله علیه والقرآن الكريم####




    ابنا:

    العلاقة بين العترة الطاهرة والقرآن الكريم علاقة متينة ووطيدة, فكل منهما يرشد الأمة إلى الآخر ويبينّ فضله ويوصي به. لذا قال رسول الله – صلّى الله عليه وآله - ( إني قد تركت فيكم أمرين لن تضلوا بعدي ما إن تمسكتم بهما : كتاب الله وعترتي أهل بيتي ، فإن اللطيف الخبير قد عهد إليّ أنهما لن يفترقا حتى يردا عليّ الحوض كهاتين - وجمع بين مسبحتيه - ولا أقول كهاتين - وجمع بين المسبحة والوسطى - فتسبق إحداهما الأخرى، فتمسكوا بهما لا تزلوا ولا تضلوا ولا تقدموهم فتضلوا) (1).

    وأخرج مسلم في صحيحه(2) : قال رسول الله – صلّى الله عليه وآله وسلم - : أما بعد ألا أيها الناس فإنما أنا بشر يوشك أن يأتي رسول ربى فأجيب, وأنا تارك فيكم ثقلين أولهما كتاب الله فيه الهدى والنور فخذوا بكتاب الله واستمسكوا به, فحثّ على كتاب الله ورغّب فيه ثم قال: وأهل بيتي أذكركم الله في أهل بيتي أذكركم الله في أهل بيتي أذكركم الله في أهل بيتي.

    إذن يخطأ من يظن أنه متمسك بالكتاب إذا أهمل العترة, وكذلك يخطأ من يظن أنه متمسك بالعترة إذا أهمل الكتاب. لأنهما لا يفترقان أبداً, فحيث وجدت نفسك مفترقاً عن أحدهما, فاعلم أنك قد افترقت عن الآخر أيضاً, والنجاة لا تكون إلا بالتمسك بهما معاً. ويكفي هذا الحديث الشريف الذي رواه الشيعة والسنة وصححوه في إثبات مكانة الحسين في الدين الإسلامي, وفي إثبات أن الحسين مصباح الهدى وسفينة النجاة. إذ مفاد الحديث أن من يتخلى عن الحسين يكون فريسة للضلال والهلاك. والحسين الذي يلازم القرآن (المعصوم) في كل شؤونه ولا يفترق عنه أبداً لا بد أن يكون هو معصوماً أيضاً. بل جميع الصفات الكمالية للقرآن الكريم هي ثابتة أيضاً لقرينه الذي لا يفارقه. نعم , ذلك الحسين لا ريب فيه, هدى للمتقين, مبين, وتبيان لكل شيء, ويهدي للتي هي أقوم, وهو الفرقان, وهو المهيمن على ما بين يديه, وإذا ذكر الحسين فاستمعوا له وأنصتوا لعلكم ترحمون, وتربة الحسين شفاء ورحمة للمؤمنين ولا يزيد الظالمين إلا خساراً, ولئن اجتمعت الإنس والجن على أن يأتوا بمثل الحسين لا يأتون بمثله ولو كان بعضهم لبعض ظهيراً, ويأتي رسول الله يشتكي لربه أن قومه اتخذوا هذا الحسين مهجوراً, وقال الذين كفروا لن نؤمن بالحسين ولا بالذين بين يديه, وهو الحسين العظيم الحكيم المجيد ذي الذكر, وللذكر فهل من مدكر, وقال الذين كفروا لا تسمعوا للحسين والغوا فيه لعلكم تغلبون, فلماذا لا يتدبرون الحسين أم على قلوب أقفالها؟! فاقرأوا ما تيسر من الحسين.


    أيها الأحبة !! خذوا دينكم ودنياكم وآخرتكم من الحسين تسعدوا وتهتدوا. ويتضح من خلال حديث الثقلين السابق أن المفسّر الحقيقي للقرآن الكريم ومعانيه وموضح المحكم من المتشابه, والناسخ من المنسوخ, إنما هم العترة. فانظر كيف ترك الكثير من البشر تعلّم معاني القرآن وحقيقته عن طريق قرين القرآن, وذهبوا يبحثون عن معاني القرآن وأحكامه عن طرق أخرى, فضلوا وأضلوا.


    ونحن في هذا المقال نتوقف عند بعض المواقف والأدلة التي توضح لنا شيئاً من علاقة الإمام الحسين بالقرآن الكريم:


    الموقف الأول: آية التطهير:


    قال الله تعالى (إِنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيراً)(3) ولا خلاف بين علماء المسلمين في دخول الحسين ضمن أهل البيت. وفي صحيح مسلم: قالت عائشة خرج النبي صلى الله عليه وآله سلم غداة وعليه مرط مرحل من شعر أسود فجاء الحسن بن علي فأدخله ثم جاء الحسين فدخل معه ثم جاءت فاطمة فأدخلها ثم جاء علي فأدخله ثم قال إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيراً (4).


    إذن هذه الآية الكريمة التي كان يكررها رسول الله على باب بيت فاطمة ستة أشهر عندما يخرج إلى صلاة الفجر(5) توضح لنا العناية الأزلية التي تعلقت بالحسين – عليه السلام- وهو لم يبلغ العاشرة من العمر. فالحسين لا يقصد ولا يريد الرجس, بل الرجس والدنيا يطلبان الحسين, ولكن العناية الإلهية محيطة بالحسين فتذهب عنه الرجس, ويتولى العليم القدير الرحيم – جلّت قدرته وعظمته – تطهير الحسين, فما بالك بإنسان يتولى الجليل تطهيره تطهيراً, أترى يبقى عليه شيء من درن الدنيا وأهواء الشيطان ؟!


    وحيث كانت هذه العناية والإرادة الإلهية أزلية فهذا يكشف لك عن عظمة الحسين عند الله تعالى قبل هذه النشأة, وهذا شعاع من اعتقادنا بأنهم كانوا أنواراً بعرش الله محدقين.


    ( أ ) عندما أمر الله تعالى ملائكته بالسجود لآدم – عليه السلام- سجدوا إلا إبليس, فقال الله تعالى (يَا إِبْلِيسُ مَا مَنَعَكَ أَن تَسْجُدَ لِمَا خَلَقْتُ بِيَدَيَّ أَسْتَكْبَرْتَ أَمْ كُنتَ مِنَ الْعَالِينَ)(6).


    والسؤال الاستنكاري المطروح على إبليس: هل سبب عدم سجودك هو استكبارك يا إبليس؟ أو لأنك من العالين الذين لم يؤمروا بالسجود لآدم؟ ولا شك أن العالين كانوا موجودين قبل خلق آدم.


    فمن أولئك العالون الذين أشار القرآن إلى وجودهم في ذلك العالم وإلى أفضليتهم على آدم وعلى الملائكة أيضاً؟ إنهم أنوار محمد وآل محمد – صلّى الله عليه وآله- .


    ( ب ) وهكذا تلقى آدم من ربه كلمات فتاب عليه, وفي الحديث أنه سأل ربه بمحمد وعلي وفاطمة والحسن والحسين – عليهم السلام – (7).


    ( ج ) وهكذا ينطلق الشيطان ليتوعد آدم وذريته (قَالَ رَبِّ بِمَا أَغْوَيْتَنِي لأُزَيِّنَنَّ لَهُمْ فِي الأَرْضِ وَلأُغْوِيَنَّهُمْ أَجْمَعِينَ إِلاَّ عِبَادَكَ مِنْهُمُ الْمُخْلَصِينَ)(8) فالشيطان يعترف منذ ذلك الحين بعدم قدرته على صنف معين, وهم المخلَصون, وعلى رأس المخلَصين خاتم الأنبياء والمرسلين وعترته الطاهرة.


    بل إن المشروع الإلهي هو جعل خليفة لله في الأرض, فمَن مِن البشر جسّد تلك الخلافة وقام بحقها؟! إنهم محمد وأهل بيته – صلوات الله وسلامه عليهم- . فالحسين خليفة الله في أرضه, ويجب التوقف ملياً لندرك ما لخليفة الله من مؤهلات وصفات كمالية ووجودية بحيث يصبح هو الممثل والخليفة عن الله تعالى في الأرض.


    الموقف الثاني : آية المباهلة :


    قوله تعالى (فَمَنْ حَآجَّكَ فِيهِ مِن بَعْدِ مَا جَاءكَ مِنَ الْعِلْمِ فَقُلْ تَعَالَوْاْ نَدْعُ أَبْنَاءنَا وَأَبْنَاءكُمْ وَنِسَاءنَا وَنِسَاءكُمْ وَأَنفُسَنَا وأَنفُسَكُمْ ثُمَّ نَبْتَهِلْ فَنَجْعَل لَّعْنَةَ اللّهِ عَلَى الْكَاذِبِينَ)(9).


    قال الحاكم النيسابوري: (وقد تواترت الأخبار في التفاسير عن عبد الله بن عباس وغيره أن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم أخذ يوم المباهلة بيد علي وحسن وحسين وجعلوا فاطمة وراءهم ثم قال هؤلاء أبناءنا وأنفسنا ونساؤنا فهلموا أنفسكم وأبناءكم ونساءكم ثم نبتهل فنجعل لعنة الله على الكاذبين)(10).


    يطلب الله تعالى من رسوله وحبيبه أن يخرج بثقله وأقرب الناس لديه للمباهلة مع نصارى نجران. ويبدأ ذلك بدعوة الأبناء, والحسنان لم يصلا إلى مرحلة التكليف, ولكن القرآن – في تلك الواقعة- يريد للحسنين أن يكون لهما دور في إثبات أحقية الدين الإسلامي قبل أن يكون للسيدة الزهراء ولأمير المؤمنين. وهكذا يخرج الحسين مع جده وأبيه وأمه وأخيه ليخلد القرآن الكريم ذلك الموقف, ويبقى صادحاً به إلى يوم القيامة؛ بأن استمرار الدين الإسلامي مرهون بجهد هؤلاء الخمسة, وليعلم العالم بأسره أن للحسين منذ ذلك الوقت , وقبله وبعده دور رائد ورئيسي ومحوري في الإسلام, ولا ينهض الإسلام بدون الحسين. فالحسنان الذين هما سيدا شباب أهل الجنة (11) أ ترى أن الله تعالى جعلهما سيدي شباب أهل الجنة لمجرد العلاقة النسبية مع رسوله؟ بل لأن دورهما في هداية البشر تفوق جميع ما بذله الصحابة وغيرهم.


    الموقف الثالث: آية المودة :


    قال الله تعالى (ذَلِكَ الَّذِي يُبَشِّرُ اللَّهُ عِبَادَهُ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ قُل لَّا أَسْأَلُكُمْ عَلَيْهِ أَجْراً إِلَّا الْمَوَدَّةَ فِي الْقُرْبَى وَمَن يَقْتَرِفْ حَسَنَةً نَّزِدْ لَهُ فِيهَا حُسْناً إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ شَكُورٌ)(12).


    وقد اتفق جميع المسلمين على وجوب مودة أهل البيت وإن اختلفوا في بعض الأدلة. يقول ابن تيمية في مجموع الفتاوى (محبتهم عندنا فرض واجب يؤجر عليه), فهل ترى أن الله تعالى أوجب محبة الحسين لمجرد أنه ابن بنت رسول الله, أم أن محبة الحسين لها دور في الدين وفي شريعة سيد المرسلين.


    إن محبة الحسين - أيها الأخوة – لهي سبب في الاتباع واقتفاء الأثر والاقتداء, لذا نجد أن القرآن الكريم ربط بين المحبة والاتباع في قوله تعالى (قُلْ إِن كُنتُمْ تُحِبُّونَ اللّهَ فَاتَّبِعُونِي يُحْبِبْكُمُ اللّهُ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَاللّهُ غَفُورٌ رَّحِيمٌ)(13). وقد ربط الإمام الصادق – عليه السلام- بين حب الحسين وبين الخير, فقال في الرواية : من أراد الله به الخير قذف في قلبه حب الحسين ( عليه السلام ) وحب زيارته ، ومن أراد الله به السوء قذف في قلبه بغض الحسين وبغض زيارته (14).


    وروي عن الإمام الباقر – عليه السلام - : وهل الدين إلا الحب.(15)


    تعصي الإله وأنت تظهر حبه * هذا لعمرك في الفعال بديع


    لو كان حبك صادقاً لأطعته * إن المحب لمن أحب مطيع

  2. #2



    الموقف الرابع : سورة الإنسان :


    روي عن الإمام الباقر - عليه السلام - في قوله تعالى : ( يوفون بالنذر ويخافون ) قال مرض الحسن والحسين -عليهما السلام- وهما صبيان صغار فعادهما رسول الله -صلى الله عليه وآله- ومعه رجلان فقال أحدهما يا أبا الحسن لو نذرت في ابنيك نذراً إن الله عافاهما ، فقال أصوم ثلاثة أيام شكراً لله تعالى وكذلك قالت فاطمة -عليها السلام-. وقال الصبيان: ونحن أيضا نصوم ثلاثة أيام, وكذلك قالت جاريتهم فضة, فألبسهما الله العافية فأصبحوا صياماً وليس عندهم طعام، فانطلق علي - عليه السلام - إلى جار له من اليهود يقال له شمعون يعالج الصوف ، فقال هل لك أن تعطني جزة من صوف تغزلها لك ابنة محمد بثلاثة أصواع من شعير؟ قال : نعم فأعطاه فجاء بالصوف، والشعير وأخبر فاطمة -عليها السلام- فقبلت وأطاعت ، ثم عمدت فغزلت ثلث الصوف ، ثم أخذ صاعاً من الشعير فطحنته ، وعجنته وخبزت منه خمسة أقراص لكل واحد قرصاً، وصلى علي مع النبي صلوات الله عليهما المغرب، ثم أتى منزله فوضع الخوان وجلسوا خمستهم فأول لقمة كسرها علي - عليه السلام - إذا مسكين قد وقف بالباب ، فقال السلام عليكم يا أهل بيت محمد أنا مسكين من مساكين المسلمين أطعموني مما تأكلون أطعمكم الله من موائد الجنة. فوضع علي اللقمة من يده ,وعمدت فاطمة إلى ما كان على الخوان فدفعته إلى المسكين ، وباتوا جياعاً وأصبحوا صياماً لم يذوقوا إلا الماء القراح ، ثم عمدت إلى الثلث الثاني من الصوف فغزلته ثم أخذت صاعا من الشعير فطحنته وعجنته وخبزت منه خمسة أقراص لكل واحد قرصاً وصلى علي المغرب مع النبي ( صلى الله عليه وآله ) ، ثم أتى منزله ، فلما وضع الخوان بين يديه وجلسوا خمستهم فأول لقمة كسرها علي إذا يتيم من يتامى المسلمين قد وقف بالباب ، فقال السلام عليكم يا أهل بيت محمد أنا يتيم من يتامى المسلمين أطعموني مما تأكلون أطعمكم الله من موائد الجنة ، فوضع علي اللقمة من يده, وعمدت فاطمة إلى جميع ما في الخوان ، وأعطته وباتوا جياعاً لم يذوقوا إلا الماء القراح وأصبحوا صياماً ، وعمدت فاطمة عليها السلام ، فغزلت الثلث الباقي من الصوف وطحنت الصاع الباقي ، وعجنته وخبزت منه خمسة أقراص لكل واحد منهم قرصاً, وصلى علي المغرب مع النبي عليهما السلام ، ثم أتى منزله فقرب إليه الخوان وجلسوا خمستهم فأول لقمة كسرها علي - عليه السلام - إذا أسير من أسراء المشركين قد وقف بالباب فقال: السلام عليكم يا أهل بيت محمد, تأسروننا ، وتشدوننا ولا تطعموننا فوضع علي - عليه السلام - اللقمة من يده, وعمدوا إلى ما كان على الخوان فأعطوه ، وباتوا جياعاً وأصبحوا مفطرين وليس عندهم شيء .


    قال شعيب في حديثه : وأقبل علي بالحسن والحسين عليهما السلام نحو رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) وهما يرتعشان كالفراخ من شدة الجوع ، فلما بصر بهم النبي قال: يا أبا الحسن شد ما يسوءني ما أرى بكم انطلق إلى ابنتي فاطمة ، فانطلقوا وهي في محرابها قد لصق بطنها بظهرها من شدة الجوع ، وغارت عيناها فلما رآها رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) ضمها إليه فقال : وا غوثاه بالله أنتم منذ ثلاث فيما أرى وأنا غافل عنكم. فهبط جبرئيل - عليه السلام - فقال : يا محمد خذ ما هنأ الله لك في أهل بيتك ، قال : وما آخذ يا جبرئيل ؟ قال : (هَلْ أَتَى عَلَى الْإِنسَانِ حِينٌ مِّنَ الدَّهْرِ) ، حتى بلغ إلى قوله : (إِنَّ هَذَا كَانَ لَكُمْ جَزَاء وَكَانَ سَعْيُكُم مَّشْكُوراً)(16).


    نلاحظ في هذا القصة كيف أن الحسنين – وهما صبيان- يدركان النذر وأهميته ووجوب الوفاء به, ونشاهد كيف أن الجوع الشديد لم يحبط معنوياتهما عن التصدق حتى في اليوم الثالث, كما لم يزعزع عزيمتهما على الاستمرار في الصيام, وعدم قطع الصيام حتى بشرب الماء.


    إذا عرفنا ذلك نعرف صبر الحسين في صغره لمدة ثلاثة أيام بلا طعام, وبدون أن يذهب لجده النبي يشتكي الجوع, بل يتصدق بطعامه ويستمر في الصيام, هذا هو الحسين الذي وقف في كربلاء بجبال الصبر والثبات, وهو ينادي (هيهات منا الذلة) لكل جبت وطاغوت. وإنما فعل ذلك لوجه الله لا يريد منهم جزاءاً ولا شكوراً. الحسين وهو صبي يخاف من ربه يوماً عبوساً قمطريراً.


    الموقف الخامس: سورة الفجر:


    روي عن الإمام الصادق -عليه السلام- قال: اقرأوا سورة الفجر في فرائضكم ونوافلكم فإنها سورة الحسين بن علي - عليه السلام- من قرأها كان مع الحسين بن علي -عليه السلام- يوم القيامة في درجته من الجنة إن الله عزيز حكيم(17).


    إذن المثال الأعظم للنفس المطمئنة هي نفس الحسين – عليه السلام- , وهي التي ترجع إلى ربها راضية مرضية. وإن ربك لبالمرصاد للطواغيب سواء كان يزيد أو غيره من طواغيب العصور والأزمان.


    تصف السيدة زينب – عليها السلام –حال يزيد فتقول له (أظننت يا يزيد حين أخذت علينا أقطار الأرض، وضيقت علينا آفاق السماء، فأصبحنا لك في أسار ، نساق إليك سوقاً في قطار، وأنت علينا ذو اقتدار أن بنا من الله هواناً وعليك منه كرامة وامتناناً، وأن ذلك لعظم خطرك، وجلالة قدرك ، فشمخت بأنفك ، ونظرت في عطفك)(18).


    وحال يزيد هو الحال المذكور في سورة الفجر (فَأَمَّا الْإِنسَانُ إِذَا مَا ابْتَلَاهُ رَبُّهُ فَأَكْرَمَهُ وَنَعَّمَهُ فَيَقُولُ رَبِّي أَكْرَمَنِ)(19), فيعتقد الإنسان أن المال الذي تحت يده دليل كرامته على الله تعالى ومنزلته لديه.


    الموقف السادس: اللؤلؤ والمرجان:

    أخرج ابن مردويه عن ابن عباس في قوله (مَرَجَ الْبَحْرَيْنِ يَلْتَقِيَانِ)(20) قال: علي وفاطمة بينهما برزخ لا يبغيان, قال النبي صلى الله عليه وآله سلم (يَخْرُجُ مِنْهُمَا اللُّؤْلُؤُ وَالْمَرْجَانُ)(21) قال الحسن والحسين(22).

  3. #3



    الموقف السابع: آية الحمل:

    روي عن الإمام الصادق -عليه السلام- قال : لما حملت فاطمة -عليها السلام- بالحسين جاء جبرئيل إلى رسول الله -صلّى الله عليه وآله- فقال : إن فاطمة عليها السلام ستلد غلاماً تقتله أمتك من بعدك ، فلما حملت فاطمة بالحسين عليه السلام كرهت حمله وحين وضعته كرهت وضعه ، ثم قال أبو عبد الله -عليه السلام- : لم تر في الدنيا أم تلد غلاماً تكرهه ولكنها كرهته لما علمت أنه سيقتل ، قال : وفيه نزلت هذه الآية (وَوَصَّيْنَا الْإِنسَانَ بِوَالِدَيْهِ إِحْسَاناً حَمَلَتْهُ أُمُّهُ كُرْهاً وَوَضَعَتْهُ كُرْهاً وَحَمْلُهُ وَفِصَالُهُ ثَلَاثُونَ شَهْراً..)(23).(24)


    أيها الأحبة لنلاحظ بقية الآية الكريمة (حَتَّى إِذَا بَلَغَ أَشُدَّهُ وَبَلَغَ أَرْبَعِينَ سَنَةً قَالَ رَبِّ أَوْزِعْنِي أَنْ أَشْكُرَ نِعْمَتَكَ الَّتِي أَنْعَمْتَ عَلَيَّ وَعَلَى وَالِدَيَّ وَأَنْ أَعْمَلَ صَالِحاً تَرْضَاهُ وَأَصْلِحْ لِي فِي ذُرِّيَّتِي إِنِّي تُبْتُ إِلَيْكَ وَإِنِّي مِنَ الْمُسْلِمِينَ).


    حالة الالتجاء والتضرع إلى الله تعالى, والاستمداد منه التوفيق ليشكر النعمة, ولا تختص ذلك بالنعم التي نزلت على الشخص بنفسه, فالحسين يريد أن يشكر الله تعالى لما منّ به من نعم على والديه, ويدعو ربه ليعينه على عمل صالح يرضاه, إذ الشكر لا يقتصر على اللهج باللسان, بل يترجمه في الواقع الخارجي إلى أعمال صالحة لوجه الله تعالى, ولا ينسى ذريته من الدعاء بالصلاح, وأخيراً يعلن حالة التسليم لأمر الله تعالى, فلا اعتراض على قضاء الله وقدره, لذا نجد الحسين في لحظاته الأخيرة وهو يتشحط بدمائه, والجراح قد أثخنت جسمه, والسهم المثلث بهض قوته, ونار العطش يتأجج في أحشائه, والأعداء محيطة بنسائه وعياله, ويبقى الحسين يناجي ربه على رمال كربلاء (صبراً على قضائك, لا معبود سواك, يا غياث المستغيثين)(25) ذلك هو الصبر الذي عجبت منه ملائكة السماء.


    الموقف الثامن: آية ومن قتل مظلوماً:


    روي عن الإمام الصادق -عليه السلام - قال : سألته عن قول الله عزّ وجلّ : (وَمَن قُتِلَ مَظْلُوماً فَقَدْ جَعَلْنَا لِوَلِيِّهِ سُلْطَاناً فَلاَ يُسْرِف فِّي الْقَتْلِ) (26) قال : نزلت في الحسين - عليه السلام- ، لو قتل أهل الأرض به ما كان سرفاً (27) .


    الموقف التاسع: آية الذين أخرجوا:


    روي عن الإمام الباقر -عليه السلام- في قول الله تبارك وتعالى : (الَّذِينَ أُخْرِجُوا مِن دِيَارِهِمْ بِغَيْرِ حَقٍّ إِلَّا أَن يَقُولُوا رَبُّنَا اللَّهُ) (28) قال : نزلت في رسول الله -صلّى الله عليه وآله- وعلي وحمزة وجعفر, وجرت في الحسين -عليهم السلام أجمعين-(29) .


    الموقف العاشر: آية الموؤدة:


    روي عن أبي الإمام الصادق -عليه السلام- في قول الله عزّ وجلّ : (وإذَا الْمَوْءُودَةُ سُئِلَتْ بِأَيِّ ذَنبٍ قُتِلَتْ)(30) ، قال : نزلت في الحسين بن علي -عليهما السلام- (31).


    الموقف الحادي عشر: آية وجعلها كلمة باقية:


    روي عن الإمام الباقر -عليه السلام- في قول الله عزّ وجلّ : (وَجَعَلَهَا كَلِمَةً بَاقِيَةً فِي عَقِبِهِ) (32) إنها في الحسين -عليه السلام- تنتقل من ولد إلى ولد ، لا ترجع إلى أخ ولا عم (33).


    وغيرها من الآيات القرآنية والسور, فالحسين هو الحبل الذي أمرنا القرآن بالتمسك به(34), وهو السبيل إلى الله تعالى(35), والقرآن الكريم يهدي للتي هي أقوم, أي الإمام المعصوم(36). بل إن سيد الشهداء هو القرآن الناطق, وهو المفسّر للقرآن, وحاميه, وما الثورة الحسينية إلا لاستمرار رسالة القرآن والحفاظ عليه وليحتل القرآن الكريم مكانته الصحيحة في حياة المجتمع البشري, وهو معنى (لطلب الإصلاح في أمة جدي)(37).


    لذا نجد الحسين في منى لم يترك شيئاً مما أنزل الله فيهم من القرآن إلا تلاه وفسّره(38), بل وقد جسّد معاني القرآن الكريم وأهدافه (أشهد أنك قد أقمت الصلاة وآتيت الزكاة وأمرت بالمعروف ونهيت عن المنكر) ونراه يردد ويستشهد بالآيات القرآنية في العديد من المواقف المصيرية:


    1) في خروجه من المدينة يتلو (فَخَرَجَ مِنْهَا خَائِفاً يَتَرَقَّبُ قَالَ رَبِّ نَجِّنِي مِنَ الْقَوْمِ الظَّالِمِينَ)(39).


    2) عند دخوله مكة يتلو (وَلَمَّا تَوَجَّهَ تِلْقَاء مَدْيَنَ قَالَ عَسَى رَبِّي أَن يَهْدِيَنِي سَوَاء السَّبِيلِ)(40).


    3) في المعركة يردد (مِنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ فَمِنْهُم مَّن قَضَى نَحْبَهُ وَمِنْهُم مَّن يَنتَظِرُ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلاً)(41).


    ويكفيك شاهداً: عندما أراد معسكر ابن سعد القتال في عصر تاسوعاء, طلب الإمام الحسين تأجيل المعركة إلى الغد, وقال لأخيه أبي الفضل العباس : ارجع إليهم ، فإن استطعت أن تؤخرهم إلى غد وتدفعهم عنا العشية ، لعلنا نصلي لربنا الليلة وندعوه و نستغفره ، فهو يعلم أني قد كنت أحب الصلاة له، وتلاوة كتابه ، وكثرة الدعاء والاستغفار(42) .


    بل لم يترك الحسين كتاب الله حتى بعد شهادته, بل وهو رأس على سنان الرمح يكرر قوله تعالى (وَسَيَعْلَمُ الَّذِينَ ظَلَمُوا أَيَّ مُنقَلَبٍ يَنقَلِبُونَ)(43), (وَلاَ تَحْسَبَنَّ اللّهَ غَافِلاً عَمَّا يَعْمَلُ الظَّالِمُونَ)(44) وتلاوة سورة الكهف, لا سيما الآيتين (أَمْ حَسِبْتَ أَنَّ أَصْحَابَ الْكَهْفِ وَالرَّقِيمِ كَانُوا مِنْ آيَاتِنَا عَجَباً)(45), (إِنَّهُمْ فِتْيَةٌ آمَنُوا بِرَبِّهِمْ وَزِدْنَاهُمْ هُدًى)(46).(47)


    والسلام على الحسين وعلى علي بن الحسين وعلى أولاد الحسين وعلى أصحاب الحسين ما بقيت وبقي الليل والنهار.

  4. #4




    (1) الكافي 2: 415.


    (2) صحيح مسلم 7: 122.


    (3) الأحزاب: 33.


    (4) صحيح مسلم 7: 130.


    (5) مسند أحمد بن حنبل 4: 107.


    (6) ص: 75.


    (7) وسائل الشيعة 7: 100.


    (8) الحجر: 39-40.


    (9) آل عمران : 61.


    (10) معرفة علوم الحديث: 50.


    (11) صحيح ابن حبان 15: 411.


    (12) الشورى : 23.


    (13) آل عمران : 31.


    (14) كامل الزيارات : 269.


    (15) الكافي 8: 80.


    (16) روضة الواعظين: 160 – 163.


    (17) وسائل الشيعة 6: 144.


    (18) الاحتجاج 2: 35.


    (19) الفجر : 15.


    (20) الرحمن : 19.


    (21) الرحمن: 22.


    (22) الدر المنثور 6: 142.


    (23) الأحقاف: 15.


    (24) الكافي 1: 464.


    (25) الأخلاق الحسينية: 254.


    (26) الإسراء: 33.


    (27) الكافي 8: 255.


    (28) الحج: 40.


    (29) الكافي 8 : 337 .


    (30) التكوير: 8- 9.


    (31) كامل الزيارات : 134.


    (32) الزخرف: 28.


    (33) كمال الدين وتمام النعمة : 415.


    (34) تفسير نور الثقلين 1: 378.


    (35) كما ورد في دعاء الندبة.


    (36) الكافي 1: 216.


    (37) العوالم – الإمام الحسين : 179.


    (38) موسوعة كلمات الإمام الحسين : 331.


    (39) القصص: 18.


    (40) القصص: 22.


    (41) الأحزاب: 23.


    (42) العوالم – الإمام الحسين: 243.


    (43) الشعراء: 227.


    (44) إبراهيم: 42.


    (45) الكهف: 9.


    (46) الكهف: 13.


    (47) موسوعة كلمات الإمام الحسين : 622.

  5. عدد 2 أعضاء قالوا شكراً لك يا النجاح فی القرآن ولاغیره على المشاركة الرائعة:


  6. #5

  7. #6

المواضيع المتشابهه

  1. علم النفس والقرآن الكريم
    بواسطة الفاطمية في المنتدى علم النفس
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 02-01-2013, 08:52 PM
  2. مواعظ الحسين بن أمير المؤمنين صلوات الله عليهما
    بواسطة الرضوان في المنتدى فضائل أهل البيت
    مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 04-07-2011, 11:47 AM
  3. مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 27-02-2011, 04:14 PM
  4. مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 30-12-2010, 12:43 PM
  5. مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 18-09-2010, 05:09 PM

الاعضاء الذين قرؤوا الموضوع: 0

لا يوجد أعضاء لوضعهم في القائمة في هذا الوقت.

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •