قصة ناقة النبيّ صالح عليه السلام
المنتديات الثقافية المنتديات الثقافية Arabic Persian
التسجيل
النتائج 1 إلى 4 من 4
  1. #1
    الصورة الرمزية 90230101310

    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    آلبوم الصور
    358   تعلیقات : 0
    المشاركات : 1,058    شكراً : 795
    شكره 1,140 مرة في 877 مشاركة
    مقالات المدونة : 2
    تنزيلات : 3      تحميل : 2
    90230101310 غير متواجد حالياً

    قصة ناقة النبيّ صالح عليه السلام




    "بسم الله الرحمن الرحيم"


    يقول تعالى في محكم كتابه:
    أعوذ بالله من الشيطان الرجيم: ﴿ وَإِلَى ثَمُودَ أَخَاهُمْ صَالِحًا قَالَ يَا قَوْمِ اعْبُدُواْ اللّهَ مَا لَكُم مِّنْ إِلَـهٍ غَيْرُهُ قَدْ جَاءتْكُم بَيِّنَةٌ مِّن رَّبِّكُمْ هَـذِهِ نَاقَةُ اللّهِ لَكُمْ آيَةً فَذَرُوهَا تَأْكُلْ فِي أَرْضِ اللّهِ وَلاَ تَمَسُّوهَا بِسُوَءٍ فَيَأْخُذَكُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ (73) وَاذْكُرُواْ إِذْ جَعَلَكُمْ خُلَفَاء مِن بَعْدِ عَادٍ وَبَوَّأَكُمْ فِي الأَرْضِ تَتَّخِذُونَ مِن سُهُولِهَا قُصُورًا وَتَنْحِتُونَ الْجِبَالَ بُيُوتًا فَاذْكُرُواْ آلاء اللّهِ وَلاَ تَعْثَوْا فِي الأَرْضِ مُفْسِدِينَ (74) قَالَ الْمَلأُ الَّذِينَ اسْتَكْبَرُواْ مِن قَوْمِهِ لِلَّذِينَ اسْتُضْعِفُواْ لِمَنْ آمَنَ مِنْهُمْ أَتَعْلَمُونَ أَنَّ صَالِحًا مُّرْسَلٌ مِّن رَّبِّهِ قَالُواْ إِنَّا بِمَا أُرْسِلَ بِهِ مُؤْمِنُونَ (75) قَالَ الَّذِينَ اسْتَكْبَرُواْ إِنَّا بِالَّذِيَ آمَنتُمْ بِهِ كَافِرُونَ (76) فَعَقَرُواْ النَّاقَةَ وَعَتَوْاْ عَنْ أَمْرِ رَبِّهِمْ وَقَالُواْ يَا صَالِحُ ائْتِنَا بِمَا تَعِدُنَا إِن كُنتَ مِنَ الْمُرْسَلِينَ (77) فَأَخَذَتْهُمُ الرَّجْفَةُ فَأَصْبَحُواْ فِي دَارِهِمْ جَاثِمِينَ (78) فَتَوَلَّى عَنْهُمْ وَقَالَ يَا قَوْمِ لَقَدْ أَبْلَغْتُكُمْ رِسَالَةَ رَبِّي وَنَصَحْتُ لَكُمْ وَلَكِن لاَّ تُحِبُّونَ النَّاصِحِينَ (79) صدق الله العلي العظيم

    كان من قصّة صالح وقومه على ما ذكره أصحاب التواريخ أنّ عاداً لمّا هلكت وتقضّى أمرها عمرت ثمود بعدها واستخلفوا في الأرض فكثروا وعمروا وكانوا في سعةٍ من معايشهم فعتوا على الله وأفسدوا في الأرض وعبدوا غير الله, فبعث الله إليهم صالحاً وكان من أوسطهم نسباً وكانوا قوماً عرباً.

    وروي في الخبر أنّه عليه السلام لمّا بُعث كان ابن ستّ عشرة سنة فلبث فيهم يدعوهم إلى الله تعالى حتّى بلغ مائة وعشرين سنة لا يجيبونه إلى خير, وكان لهم سبعون صنماً يعبدونها فلمّا رأى ذلك منهم قال لهم أنا أعرض عليكم أمرين إن شئتم فاسألوني حتّى أسأل إلهي فيجيبكم فيما تسألون وإن شئتم سألت آلهتكم فإن أجابوني خرجت عنكم فقد شنئتكم وشنئتموني, قالوا قد أنصفت فتواعدوا ليومٍ يخرجون فيه فخرجوا بأصنامهم إلى عيدهم وأكلوا وشربوا فلمّا فرغوا دعوه فقالوا ياصالح سل فسألها فلم تجبه, قال لا أرى آلهتكم تجيبني فاسألوني حتّى أسأل إلهي فيجيبكم الساعة فقالوا ياصالح أخرج لنا من هذه الصّخرة وأشاروا إلى صخرةٍ منفردة ناقةً جوفاء وبْراء فإن فعلت صدّقناك وآمنّا بك, فسأل اللهَ سبحانه ذلك صالحٌ فانصدعت الصّخرة صدعاً كادت عقولهم تطير منه ثمّ اضطربت كالمرأة يأخذها الطلق ثمّ انصدعت عن ناقةٍ جوفاء وبْراء كما وصفوا لا يعلم ما بين جنبيها إلا الله عِظَماً وهم ينظرون ثمّ نتجت سقباً مثلها في العِظَم, فآمن به رهط من قومه ولم يؤمن من أكابرهم فقال لهم صالح: هذه ناقةٌ لها شرب ولكم شرب يومٍ معلوم, فإذا كان يومها وضعت رأسها في مائهم فما ترفعه حتّى تشرب كلّ ما فيه ثمّ ترفع رأسها فيحتلبون ماشاؤوا من لبن فيشربون ويدّخرون حتّى يملؤوا أوانيهم كلّها.
    التعديل الأخير تم بواسطة 90230101310 ; 08-02-2011 الساعة 05:18 PM

  2. #2
    الصورة الرمزية 90230101310

    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    آلبوم الصور
    358   تعلیقات : 0
    المشاركات : 1,058    شكراً : 795
    شكره 1,140 مرة في 877 مشاركة
    مقالات المدونة : 2
    تنزيلات : 3      تحميل : 2
    90230101310 غير متواجد حالياً




    قال الحسن بن محبوب حدّثني رجلٌ من أصحابنا يقال له سعيد بن زياد قال أتيت أرض ثمود فذرعت مصدر النّاقة بين الجبلين ورأيت أثر جنبيها فوجدته ثمانين ذراعاً وكانت تصدر من غير الفج الذي وردت منه لا تقدر على أن تصدر من حيث ترد لأنّه يضيق عنها فكانوا في سعةٍ ودعةٍ منها, وكانوا يشربون الماء يوم الناقة من الجبال والمغارات فشقّ ذلك عليهم وكانت مواشيهم تنفر عنها لعِظَمها فهمّوا بقتلها, وكانت امرأة جميلة يقال لها صدوف ذات مال من إبل وبقر وغنم وكانت أشدّ الناس عداوةً لصالح فدعت رجلاً من ثمود يقال له مصدع بن مهرج وجعلت له نفسها على أن يعقر النّاقة وامرأة أخرى يقال لها عنيزة دعت قدار بن سالف وكان ولد زنا وقالت له أعطيك أيّ بناتي شئت على أن تعقر النّاقة, وكان قدار عزيزاً منيعاً في قومه فانطلق مع مصدع فاستغويا غواة ثمود فاتّبعهما سبعة نفر وأجمعوا على عقر النّاقة.

    قال السدي وغيره أوحى الله تعالى إلى صالح عليه السلام إنّ قومك سيعقرون ناقتك فقال ذلك لقومه فقالوا ما كنّا لنفعل, قال صالح إنّه يولد في شهركم هذا غلام يعقرها ويكون هلاككم على يديه فقالوا لا يولد لنا ابن في هذا الشهر إلّا قتلناه.
    فولد لتسعة منهم في ذلك الشهر فذبحوا أبناءهم ثمّ ولد للعاشر فأبى أن يذبح ابنه وكان لم يولد له قبل ذلك شيء ونبت العاشر نباتاً سريعاً, وكان إذا مرّ بالتسعة فرأوه قالوا لو كان أبناؤنا أحياء لكانوا مثل هذا فغضب التسعة على صالح لأنّه كان سبب قتلهم أبناءهم فتقاسموا بالله لنبيّتنّه وأهله.

    قالوا نخرج فيرى النّاس أنّا قد خرجنا إلى سفرٍ فنأتي الغار فنكون فيه حتّى إذا كان الليل وخرج صالح إلى مسجده أتيناه فقتلناه ثمّ رجعنا إلى الغار فكنّا فيه ثمّ رجعنا فقلنا ما شهدنا مهلك أهله وإنّا لصادقون فيصدقوننا يعلمون أنّاقد خرجنا إلى سفرنا, وكان صالح لا ينام معهم في القرية و يبيت في مسجد يقال له مسجد صالح فأذا أصبح أتاهم فوعظهم وإذا أمسى خرج إلى المسجد فبات فيه.

    فانطلقوا فلمّا دخلوا الغار وأرادوا أن يخرجوا من الليل سقط عليهم الغار فقتلهم, فانطلق رجالٌ ممّن اطّلع على ذلك منهم فإذا هم رضخٌ فرجعوا وجعلوا يصيحون في القرية أي عباد الله أما رضي صالح أن أمرهم بقتل أولادهم إذ قتلهم, فاجتمع أهل القرية على عقر النّاقة.

  3. #3
    الصورة الرمزية 90230101310

    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    آلبوم الصور
    358   تعلیقات : 0
    المشاركات : 1,058    شكراً : 795
    شكره 1,140 مرة في 877 مشاركة
    مقالات المدونة : 2
    تنزيلات : 3      تحميل : 2
    90230101310 غير متواجد حالياً




    قال السدي ولمّا ولد قدار وكبر جلس مع أناس يصيبون من الشراب فأرادوا ماءً يمزجون به شرابهم وكان ذلك اليوم شرب النّاقة, فاشتدّ ذلك عليهم فقال قدار هل لكم في أن أعقرها لكم, قالوا نعم.

    وقال كعب كان سبب عقرهم النّاقة أنّ امرأةً يقال لها ملكاء كانت قد ملكت ثموداً فلمّا أقبل الناس على صالح وصارت الرئاسة إليه حسدته, فقالت لامرأةٍ يقال لها قطام وكانت معشوقة قدار بن سالف ولامرأة أخرى يقال لها قبال كانت معشوقة مصدع وكان قدار ومصدع يجتمعان معهما كل ليلة ويشربون الخمر, فقالت لهما ملكاء أن أتياكما الليلة فلا تطيعاهما وقولا لهما إنّ ملكاء حزينة لأجل النّاقة ولأجل صالح فنحن لا نطيعكما حتّى تعقرا النّاقة.

    فلمّا أتياهما قالتا هذه المقالة لهما, فقالا نحن نكون وراء عقرها, قالوا فانطلق قدار ومصدع وأصحابهما السّبعة فرصدوا النّاقة حين صدرت عن الماء وقد كمن لها قدار في أصل صخرةٍ على طريقها وكمن لها مصدع في أصل أخرى, فمرّت على مصدع فرمى بسهمٍ فانتظم به عضلة ساقها وخرجت عنيزة وأمرت ابنتها وكانت من أحسن الناس فأسفرت لقدار فشبّ على النّاقة بالسيف فكشف عرقوبها فخرّت ورغت رغاةً واحدةً ثمّ طعنها فنحرها, فلمّا رأى الفصيل ما فعل بأمّه ولّى هارباً حتّى صعد جبلاً ثمّ رغا رغاءً تقطَّع منه قلوب القوم.

    وأقبل صالح فخرجوا يعتذرون إليه إنّما عقرها فلان ولا ذنب لنا, فقال صالح انظروا هل تدركون فصيلها, فإن أدركتموه فعسى أن يرفع عنكم العذاب. فخرجوا يطلبونه في الجبل فلم يجدوه, وكانوا عقروا النّاقة ليلة الأربعاء فقال لهم صالح تمتّعوا في داركم يعني محلّتكم في الدنيا ثلاثة أيّام فإنّ العذاب نازلٌ بكم, ثمّ قال يا قوم إنّكم تصبحون غداً ووجوهكم مصفرّة, واليوم الثاني تصبحون وجوهكم محمرّة, واليوم الثالث وجوهكم مسودّة.

  4. #4
    الصورة الرمزية 90230101310

    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    آلبوم الصور
    358   تعلیقات : 0
    المشاركات : 1,058    شكراً : 795
    شكره 1,140 مرة في 877 مشاركة
    مقالات المدونة : 2
    تنزيلات : 3      تحميل : 2
    90230101310 غير متواجد حالياً



    فلمّا كان أوّل يوم أصبحت وجوههم مصفرّة فقالوا جاءكم ما قال لكم صالح, ولمّا كان اليوم الثاني احمرّت وجوههم واليوم الثالث اسودّت وجوههم, فلمّا كان نصف الليل أتاهم جبرائيل عليه السلام فصرخ بهم صرخةً خرقت أسماعهم وفلقت قلوبهم وصدعت أكبادهم وكانوا قد تحنّطوا وتكفّنوا وعلموا أنّ العذاب نازلٌ بهم فماتوا أجمعين في طرفة عين صغيرهم وكبيرهم, فلم يبق الله منهم ثاغيةً ولا راغية ولا شيئاً يتنفّس إلّا أهلكه فأصبحوا في ديارهم موتى, ثمّ أرسل الله إليهم مع الصّيحة النّار من السماء فأحرقتهم أجمعين.

    وروى الثعلبي بإسناده مرفوعاً عن النبيّ صلّى الله عليه وآله وسلّم: قال يا علي أتدري من أشقى الأوّلين, قال قلت الله ورسوله أعلم, قال: عاقر النّاقة, قال أتدري من أشقى الآخرين, قال قلت الله ورسوله أعلم, قال قاتِلك.

    وفي رواية أخرى قال: أشقى الآخرين من يخضب هذه من هذه وأشار إلى لحيته ورأسه.

    وروى ابن الزبير عن جابر بن عبد الله قال لمّا مرّ النبيّ صلّى الله عليه وآله وسلّم بالحجر في غزوة تبوك قال لأصحابه لا يدخلنّ أحدٌ منكم القرية ولا تشربوا من مائهم ولا تدخلوا على هؤلاء المعذّبين إلّا أن تكونوا باكين أن يصيبكم الذي أصابهم, ثمّ قال أمّا بعد فلا تسألوا رسولكم الآيات, هؤلاء قوم صالح سألوا رسولهم الآية فبعث الله لهم النّاقة وكانت ترد من هذا الفج تشرب ماءهم يوم ورودها فعتوا عن أمر ربّهم فعقروها فأهلك الله من تحت أديم السماء منهم في مشارق الأرض ومغاربها إلّا رجلاً واحداً يقال له أبو رغال وهو أبو ثقيف كان في حرم الله فمنعه حرم الله من العذاب فلمّا خرج أصابه ما أصاب قومه.


    يقول تعالى: ﴿قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِكُمْ سُنَنٌ فَسِيرُواْ فِي الأَرْضِ فَانْظُرُواْ كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الْمُكَذَّبِينَ (آل عمران ١۳۷)

    المصدر: تفسير مجمع البيان المجلّد الثاني, الجزء الرابع.
    التعديل الأخير تم بواسطة 90230101310 ; 08-02-2011 الساعة 06:01 PM

المواضيع المتشابهه

  1. من وصايا النبي صلى الله عليه واله للامام علي عليه السلام
    بواسطة خادمة للحسين في المنتدى فضائل أهل البيت
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 10-09-2011, 12:37 PM
  2. تربية الإمام علي ( عليه السلام ) في حجر النبي ( صلى الله عليه وآله )
    بواسطة الرضوان في المنتدى فضائل أهل البيت
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 18-06-2011, 08:41 AM
  3. مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 15-06-2011, 10:06 AM
  4. مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 12-06-2011, 03:50 PM
  5. في رثاء الإمام الحسين ( عليه السلام ) للشاعر صالح بن العرندس
    بواسطة النجاح فی القرآن ولاغیره في المنتدى العترة
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 23-12-2010, 09:33 AM

الاعضاء الذين قرؤوا الموضوع: 0

لا يوجد أعضاء لوضعهم في القائمة في هذا الوقت.

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •