دور أهل البیت فی القرآن الکاتب محمدهادی معرفة
المنتديات الثقافية المنتديات الثقافية Arabic Persian
التسجيل
النتائج 1 إلى 4 من 4
  1. #1

    دور أهل البیت فی القرآن الکاتب محمدهادی معرفة




    ما نقدم جزء من مکتوبات آیت الله معرفة ره مایسمی بدور اهل البیت فی القرآن الکریم
    محمدهادی معرفة
    القسم الاول: تفسیر کتاب اللّه العزیز و تأویله، و حفظه و حراسته

    لأهل البیت، آل الرسول(صلی اللّه علیه و آله و سلّم)دور خطیر فی مختلف شؤون القرآن الکریم، فی تفسیره و تأویله، و تبیین معانیه، و الإحاطة بمبانیه...
    کدورهم فی حفظه و ضبطه و حراسته عن الضیاع و التغییر طول عمر الإسلام.
    کان علیّ(علیه السّلام)رأس کتبة الوحی، و أجمعهم للقرآن، و أعرفهم بالتنزیل و التأویل، و أعلم الصحابة بمعانی القرآن و الإحاطة بمقاصده و مرامیه، و أحرصهم علی حفظه و حراسته، شهد بذلک التأریخ و کتب الحدیث.
    و قد مضی شطر من الحدیث عن مواقف الإمام أمیر المؤمنین(علیه السّلام) من القرآن الکریم فی مختلف أطواره و أدواره منذ عهد الرسول(صلی اللّه علیه و آله و سلّم)فإلی آخر أیّام حیاته الکریمة.
    کان(علیه السّلام)مثل النبیّ(صلی اللّه علیه و آله و سلّم)و مثله الظاهر، بل و نفسه الکریمة، المتمثّل فیها شخصیّته الرسول الکاملة، سوی أنّه لیس بنبیّ...و قد قال له رسول اللّه(صلی اللّه علیه و آله و سلّم):
    «إنّک تسمع ما أسمع، و تری ما أری، إلاّ أنّک لست بنبیّ...». (1)
    و معنی ذلک أنّه(علیه السّلام)کان له ذلک الحسّ المرهف الرقیق الذی کان یؤهّله للإستماع إلی الملأ الأعلی کما فی الأنبیاء(علیهم السّلام).
    قال الإمام أبو جعفر محمّد بن علیّ الباقر(علیه السّلام):«إنّ العلم الذی نزل مع آدم(علیه السّلام)لم یرفع، و العلم یتوارث؛ و کان علیّ(علیه السّلام)عالم هذه الأمّة، و إنّه لم یهلک منّا عالم قطّ إلاّ خلفه من أهله من علم مثل علمه أو ما شاء اللّه...».
    قال الإمام أمیر المؤمنین(علیه السّلام): «إنّا-أهل البیت-شجرة النبوّة، و موضع الرسالة، و مختلف الملائکة، و بیت الرحمة، و معدن العلم...». (2)
    نعم، إنّهم(علیهم السّلام)فروع تلک الشجرة الطیّبة التی أصلها ثابت-هو مقام النبوّة و موضع الرسالة...-و فرعها لا یزال یتصاعد فی السماء، إنّا أعطینک الکوثر، تؤتی أکلها کلّ حین بإذن ربّها؛یؤتی الحکمة من یشاء، و من یؤت الحکمة فقد أوتی خیرا کثیرا...
    قال رسول اللّه(صلی اللّه علیه و آله و سلّم):
    «إنّ لعلیّ علما بکتاب اللّه و سنّتی لیس لأحد من أمّتی، یعلم جمیع علمی؛إنّ اللّه علّمنی علما لا یعلمه غیری، و أمرنی أن أعلّمه علیّا ففعلت...، و إنّ اللّه علّمه الحکمة و فصل الخطاب...». (3)
    و من ثمّ کان باب علم النبیّ و مفاض حکمته (4) ، و قد علّمه ألف باب من العلم ینفتح من کلّ باب ألف باب. (5)
    قال(علیه السّلام):«و لیس کلّ أصحاب رسول اللّه(صلی اللّه علیه و آله و سلّم)کان یسأله فیفهم، و کان منهم من یسأله و لا یستفهم...، و کنت أدخل علیه کلّ یوم دخلة، فیخلینی فیها أدور معه حیث دار.
    و قد علم أصحاب رسول اللّه أنّه لم یکن یصنع ذکل بأحد غیری...؛إذا أسأله أجابنی، و إذا سکتّ أو نفذت مسائلی ابتدأنی، فما نزلت علیه آیة من القرآن إلاّ أقرأنیها و أملاها علیّ، فکتبتها بخطّی، و دعا اللّه أن یفهمنی إیّاها و یحفّظنی؛فما نسیت آیة من کتاب اللّه منذ حفظتها.
    و علّمنی تأویلها، فحفظته و أملاه علیّ فکتبته...؛ثمّ وضع یده علی صدری و دعا اللّه أن یملأ قلبی علما و فهما و فقها و حکما و نورا، و أن یعلّمنی فلا أجهل، و أن یحفّظنی فلا أنسی...». (6)
    إذن، فلا غرو أن یکون(علیه السّلام) أعلم الأمّة بالقرآن تنزیله و تأویله...
    أخرج ابن عساکر فی تأریخه بالإسناد إلی أبی الطفیل قال:سمعت علیّا(علیه السّلام)و هو یخطب الناس، فقال: «یا أیها الناس!سلونی؛فإنّکم لا تجدون أحدا بعدی هو أعلم بما تسألونه منّی، و لا تجدون أحدا أعلم بما بین اللّوحین منّی، فسلونی...
    و قد عقد ابن عساکر بابا ذکر فیه‏ أنّه لم یقل أحد علی المنبر سلونی عن ما بین اللّوحین...إلاّ علیّ بن أبی طالب. (7)
    و المراد بما بین اللّوحین ما بین ذفّتی المصحف، کما فی روایة أخری عنه قال:أقبل علیّ بن أبی طالب(علیه السّلام)ذات یوم حتی صعد المنبر، فحمد اللّه و أثنی علیه، ثمّ قال:
    «یا أیّها الناس!سلونی قبل أن تفقدونی، فواللّه ما بین لوحی المصحف آیة تخفی علیّ فیما أنزلت و لا أین نزلت و لا ما عنی بها...». (8)
    قال سلیم بن قیس الهلالی (9) :
    جلست إلی علیّ(علیه السّلام)بالکوفة فی المسجد و الناس حوله، فقال:«سلونی قبل أن تفقدونی، سلونی عن کتاب اللّه، فواللّه ما نزلت آیة من کتاب اللّه إلاّ و قد أقرأنیها رسول اللّه(صلی اللّه علیه و آله و سلّم)، و علّمنی تأویلها...»، فقال ابن الکوّا (10) : فما کان ینزل علیه و أنت غائب؟قال: «بلی، یحفظ علیّ ما غبت عنه، فإذا قدمت علیه قال لی:یا علیّ!أنزل اللّه بعدک کذا و کذا فیقرؤنیه، و تأویله کذا و کذا فیعلّمنیه...». (11)
    فقد کان(صلی اللّه علیه و آله و سلّم)یحفظ علیه(علیه السّلام)ما فاته من نزول القرآن فیقرؤه إیّاها و یعلّمه تأویلها...؛الأمر الذی ینبؤک عن مبلغ حرص النبیّ علی تربیة علیّ و تعلیمه الکتاب و الحکمة، مما لم یحظ به غیره من الأصحاب...، و من ثمّ کان أقرأ أصحاب النبیّ و أعلمهم بالتنزیل و التأویل، و أصبح مرجع الصحابة، سواء علی عهده(صلی اللّه علیه و آله و سلّم)أم بعد وفاته.
    یحدث أبو بکر بن عیّاش عن ابن مسعود أنّ رجلین علی عهد رسول اللّه (صلی اللّه علیه و آله و سلّم)قرءا آیا من سورة الأحقاف، فاختلفا فی القراءة...، قال: فذهبت بهما إلی النبیّ، فغضب، و علیّ عنده...، فقال علیّ:«رسول اللّه یأمرکم أن تقرءوا کما علّمتم...». (12)
    و عن زید بن أرقم قال:جاء رجل إلی رسول اللّه(صلی اللّه علیه و آله و سلّم)فقال: أقرأنی عبد اللّه بن مسعود و زید بن ثابت و ابیّ بن کعب، فاختلف قراءتهم، بقراءة أیّهم آخذ؟قال:فسکت رسول اللّه(صلی اللّه علیه و آله و سلّم)و علیّ(علیه السّلام)إلی جنبه، فقال علیّ(علیه السّلام):«لیقرأ کل إنسان کما علّم، کلّ حسن جمیل». (13)
    و فی حدیث عبد اللّه بن معسود:إنّ رسول اللّه(صلی اللّه علیه و آله و سلّم)أسرّ إلی‏ علیّ(علیه السّلام)، فقال علیّ:«إنّ رسول اللّه یأمرکم أن یقرأ کلّ رجل منکم کما علّم...»، قال:فانطلقنا و کلّ رجل منّا یقرأ حروفا لا یقرؤها صاحبه...
    قال الحاکم:هذا حیث صحیح الإسناد. (14)
    و فی روایة أبی جعفر الطبری بإسناده عن زرّ بن حبیش، عن ابن مسعود، قال:تمارینا فی سورة من القرآن...، فانطلقنا إلی رسول اللّه(صلی اللّه علیه و آله و سلّم)فوجدنا علیّا یناجیه...، فقلنا:إنّا اختلفنا فی القراءة...، فاحمّر وجه رسول اللّه(صلی اللّه علیه و آله و سلّم)و قال: «إنّما هلک من کان قبلکم باختلافهم بینهم...»، ثمّ أسرّ إلی علیّ شیئا، فقال لنا علیّ:«إنّ رسول اللّه(صلی اللّه علیه و آله و سلّم)یأمرکم أن تقرءوا کما علّمتم...» (15)
    الأمر الذی یدلّک علی مدی قرب منزلة علیّ(علیه السّلام)من النبیّ(صلی اللّه علیه و آله و سلّم)کان موضع نجواه، و لسانه الناطق بعمله و باب حکمته...
    و هکذا شهد کبار الصحابة شهادتهم بشأن الإمام أمیر المؤمنین (علیه السّلام):
    «کان الرجل الأوّل فی العهد الأوّل بعد رسول اللّه(صلی اللّه علیه و آله و سلّم)، کان موضع سرّه و عیبة علمه، کان أقرؤهم لکتاب اللّه، و أحفظهم لآیاته الکریمة، و أعلمهم بتفسیره و تأویله...».
    فقد أخرج ابن عساکر بإسناده إلی شقیق، عن عبد اللّه بن مسعود، قال:إنّ القرآن أنزل علی سبعة أحرف، ما منها حرف إلاّ له ظهر و بطن، و إنّ علیّ بن أبی طالب عنده منه علم الظاهر و الباطن...
    و أخرج عن عبیدة السلمانی، قال: قال عبد اللّه بن مسعود:لو أعلم أحدا أعلم بکتاب اللّه منّی تبلغه المطایا...، فقال له رجل:فأین أنت عن علیّ؟قال:به بدأت، إنّی قرأت علیه.
    و عن زاذان عن ابن مسعود، قال: قرأت علی رسول اللّه(صلی اللّه علیه و آله و سلّم) تسعین سورة، و ختمت القرآن علی خیر الناس بعده، فقیل له:من هو؟قال:علیّ بن أبی طالب. (16)
    و أخرج أبو جعفر الطوسی عنه، قال: قرأت علی رسول اللّه(صلی اللّه علیه و آله و سلّم) سبعین سورة من القرآن، أخذتها من فیه...، و قرأت سائر القرآن علی خیر هذه الأمّة و أقضاهم بعد نبیّهم، علیّ بن أبی طالب(صلوات اللّه علیه). (17)
    و إذ ما عرفنا أنّ السور المکّیة لا تعدو ستّا و ثمانین سورة (18) ، نعرف الوقت الذی بدأ ابن مسعود فی تعلّم القرآن من علیّ(علیه السّلام)کان وقتا مبکّرا یوم کان النبیّ(صلی اللّه علیه و آله و سلّم)بمکّة قبیل هجرته إلی المدینة أو بعدها بقلیل...و هو وقت مبکّر جدّا...
    و أخرج ابن عساکر أیضا عن الضحّاک عن ابن عباس، قال:قسّم علم الناس خمسة أجزاء، فکان لعلیّ منها أربعة أجزاء، و لسائر الناس جزء، و شارکهم علیّ فی الجزء، فکان أعلم به منهم...
    و عن سعید بن جبیر عنه، قال:إنّا إذا ثبت لنا الشی‏ء عن علیّ لم نعدل به إلی غیره...
    و فی روایة أخری:إذا حدّثنا ثقة عن علیّ یقینا لا نعدوه... (19)
    و أخرج ابن طاووس عن طریق النقّاش عن ابن عباس، قال:و ما علمی و علم أصحاب محمّد(صلی اللّه علیه و آله و سلّم) فی علم علیّ(علیه السّلام)إلاّ کقطرة فی سبعة أبحر... (20)
    أخرج ابن عساکر بإسناده إلی مسروق بن الأجدع، قال:انتهی العلم إلی ثلاثة:عالم بالمدینة، و عالم بالشام، و عالم بالعراق، فعالم المدینة علیّ بن أبی طالب، و عالم الکوفة عبد اللّه بن مسعود، و عالم الشام أبو الدرداء...، قال:فإذا التقوا سائل عالم الشام و عالم العراق عالم المدینة، و هو لم یسألهم... (21)
    و بإسناد آخر، قال:...فإذا التقوا سأل عالم الشام عالم العراق، و سأل عالم العراق عالم المدینة، و لم یسألهم...». (22)
    و هذا یعنی تفاوتهم فی الدرجة، فأعلاهم درجة هو الإمام أمیر المؤمنین (علیه السّلام)، ثمّ ابن مسعود، و بعده أبو الدرداء...
    و بذلک نعرف حقیقة الوصف الذی جاء فی کلامه الآخر عن الصحابة و درجاتهم فی العلم، قال:جالست أصحاب محمّد(صلی اللّه علیه و آله و سلّم) فوجدتهم کالإخاذ-یعنی الغدیر من الماء-، فالإخاذ یروی الرجل، و الإخاذ یروی الرجلین، و الإخاذ یروی العشرة، و الإخاذ یروی المائة، و الإخاذ لو نزل له أهل الأرض لأصدرهم... (23)
    فإنّما عنی بالأخیر مولانا أمیر المؤمنین(علیه السّلام)الذی ینحدر عنه السیل و لا یرقی إلیه الطیر...
    أخرج المفید بإسناده عن أبی أمامة الباهلی (24) قال:سمعت النبیّ(صلی اللّه علیه و آله و سلّم)یقول:«علیّ أفضلکم، و فی الدین أفقهکم، و بسنّتی أبصرکم، و لکتاب اللّه أقرأکم...». (25)
    و أخرج ابن عساکر بإسناده إلی أبی عبد الرحمن السّلمی، قال:ما رأیت أحدا أقرأ الکتاب اللّه من علیّ بن أبی طالب(علیه السّلام). (26)
    و أخرج ابن الجزری عنه، قال:ما رأیت ابن أنثی أقرأ الکتاب اللّه تعالی من علیّ...، و قال:ما رأیت أقرأ من علیّ عرض القرآن علی النبیّ(صلی اللّه علیه و آله و سلّم)، و هو من الذین حفظوه أجمع بلا شکّ عندنا... (27)
    قوله:«حفظوه أجمع...»أی: حفظوه فی جمیع وجوهه نصّا و نظما و ترتیبا و تنزیلا و تأویلا...، و فی قوله: «عندنا...»إشارة إلی أنّ هذا مذهب کبار التابعین بشأن الإمام أمیر المؤمنین...، و من ثمّ فإنّه قد قرأ القرآن کلّه علی علیّ (علیه السّلام)علی ما ذکره ابن شهر آشوب... (28)
    و أخرج الحاکم الحسکانی عن ابن عباس، قال:دعا عبد الرحمن بن عوف نفرا من أصحاب رسول اللّه(صلی اللّه علیه و آله و سلّم)فحضرت الصلاة، فقدّموا علیّ بن أبی طالب، لأنّه کان أقرأهم... (29)
    و أخرج ابن عساکر بإسناده عن عبیدة السلمانی، قال:صحبت عبد اللّه بن مسعود سنة، ثمّ صحبت علیّا، فکان فضل ما بینهما فی العلم کفضل المهاجر علی الأعرابی. (30)

  2. هذا العضو قال شكراً لك يا quranic على المشاركة الرائعة:


  3. #2

    القسم الثانی : آل الرسول هم ورثة الکتاب و حملته




    آل الرسول هم ورثة الکتاب و حملته

    و بذلک تعرف السرّ فی قوله(صلی اللّه علیه و آله و سلّم):«علیّ مع القرآن و القرآن مع علیّ...» (31) ، فعلیّ حافظ القرآن و حارسه و المتعهد ببیانه و تفسیره...
    و لا یفارق أحدهما الآخر...کما هو الشأن بالنسبة إلی رسول اللّه(صلی اللّه علیه و آله و سلّم)فی عهده...، و قد أشاد النبیّ (صلی اللّه علیه و آله و سلّم)بشأن علیّ(علیه السّلام)فی القرآن و موضعه من تفسیره، حیث قال:
    «معاشر الناس!تدبّروا القرآن و افهموا آیاته، و انظروا إلی محکماته، و لا تتبعوا متشابهاته؛فواللّه لن یتبیّن لکم‏ زواجره، و لا یوضّح لکم تفسیره إلاّ الذی أنا آخذ بیده...»، قد کان أخذ بید علیّ (علیه السّلام)یوم غدیر خم... (32)
    و قد قال علیّ(علیه السّلام)فی وصف أولیاء اللّه الذی هو منهم و رأسهم:«بهم علم الکتاب و به علموا، و بهم قام الکتاب و به قاموا» (33) ، و قال:«إنّ اللّه طهّرنا و عصمنا و جعلنا شهداء علی خلقه، و حجّته فی أرضه، و جعلنا مع القرآن، و جعل القرآن معنا، لا نفارقه و لا یفارنقا». (34)
    و قال-لما سأله عبیدة السلمانی و علقمة و الأسود عمّا أشکل علیهم فی القرآن-:«سلوا عن ذلک آل محمّد...». (35)
    نعم، هم ورثة الکتاب و حملته...، قال تعالی:ثمّ أورثنا الکتب الّذین اصطفینا من عبادنا، قال الإمام أبو عبد اللّه جعفر بن محمّد الصادق(علیه السّلام):«هم آل محمّد...». (36)
    و فی حدیث آخر أخرجه الصفّار عنه (علیه السّلام)، قال:«نحن ورثة الکتاب و نحن صفوته...». (37)
    و قال الإمام أبو جعفر محمّد بن علیّ الباقر(علیه السّلام)لعمرو بن عبید:«فإنّما علی الناس أن یقرءوا القرآن کما أنزل، فإذا احتاجوا إلی تفسیره، فالإهتداء بنا و إلینا، یا عمرو!». (38)
    و قال الصادق(علیه السّلام)فی قوله تعالی:فاسئلوا أهل الذّکر إن کنتم لا تعلمون، «کتاب اللّه الذکر، و أهله آل محمّد، الذین أمر اللّه بسؤالهم، و لم یؤمروا بسؤال الجهال...، و سمّی اللّه القرآن ذکرا، فقال:و أنزلنا إلیک الذّکر لتبیّن للنّاس ما نزّل إلیهم و لعلّهم یتفکّرون». (39)
    و قال:«إنّا اهل بیت لم یزل اللّه یبعث منّا من یعلم کتابه من أوّله إلی آخره...». (40)
    و قال الإمام موسی الکاظم(علیه السلام):«فنحن الذین اصطفانا اللّه، فقد ورثنا علم هذا القرآن الذی فیه تبیان کلّ شی‏ء...». (41)
    ...إلی غیرها من أحادیث طفحت بها کتب الفریقین، متّفقة علی أنّ الأئمّة من أهل البیت(علیهم السّلام)هم المراجع لفهم کتاب اللّه و حلّ ما أبهم من آیاته و بیان دلائله...
    کما أجمعت کلمة المفسّرین المحقّقین علی أنّ الذرّیة الطیّبة من آل‏ الرسول هم ورثة الکتاب الذین اصطفاهم اللّه بعلمه و ارتضاهم لغیبه.
    و إلیک إلمامة قصیرة فاضت بها قریحة العلاّمة الکبیر و الناقد الخبیر أبو الفتح محمّد بن عبد الکریم الشهرستانی، فلقد أجاد و أفاد و أتی بالحقیقة وفق المراد:
    قال محمّد بن عبد الکریم الشهرستانی(467-548)فی مقدمة تفسیره:«و خصّ الکتاب بحملة من عترته الطاهرة، و نقلة من أصحابه الزاکیة الزاهرة، یتلونه حقّ تلاوته، و یدرسونه حقّ دراسته، فالقرآن ترکته، و هم ورثته، و هم أحد الثقلین، و بهم مجمع البحرین، و لهم قاب قوسین، و عندهم علم الکونین...و العالمون...».
    و کما کانت الملائکة(علیهم السلام) معقّبات له من بین یدیه و من خلفه تنزیلا، کذلک کانت الأئمّة الهادیة و العلماء الصادقة معقّبات له من بین یدیه و من خلفه تفسیرا و تأویلا:إنّا نحن نزّلنا الذّکر و إنّا له لحفظون.
    فتنزیل الذکر بالملائکة المعقّبات، و حفظ الذکر بالعلماء الذین یعرفون تنزیله و تأویله، و محکمه و متشابهه، و ناسخه و منسوخه، و عامّه و خاصّه، و مجمله و مفصّله، و مطلقه و مقیّده، و نصّه و ظاهره، و ظاهره و باطنه، و یحکمون فیه بحکم اللّه من مفروغه و مستأنفه، و تقدیره و تکلیفه، و أوامره و زواجره، و واجباته و محظوراته، و حلاله و حرامه، و حدوده و أحکامه...بالحق و الیقین، لا بالظنّ و التخمین...أولئک الذین هداهم اللّه و أولئک هم أولوا الألباب...
    و لقد کانت الصحابة(رضی اللّه عنهم) متّفقین علی أنّ علم القرآن مخصوص بأهل البیت(علیهم السلام)، إذ کانوا یسألون علیّ بن أبی طالب(رضی اللّه عنه):هل خصصتم أهل البیت دوننا بشی‏ء سوی القرآن؟
    و کان یقول:«لا، و الذی فلق الحبّة و برأ النسمة إلاّ بما فی قراب سیفی هذا...».
    فاستثناء القرآن بالتخصیص دلیل علی إجماعهم بأنّ القرآن و علمه و تنزیله و تأویله مخصوص بهم...
    و لقد کان حبر الأمّة عبد اللّه بن عبّاس(رضی اللّه عنه)مصدر تفسیر جمیع المفسّرین، و قد دعا له رسول اللّه(صلی اللّه‏ علیه و آله و سلّم)بأن قال:«اللّهمّ فقّهه فی الدین و علّمه التأویل»، تتلمّذ لعلیّ(رضی اللّه عنه)، حتی فقّهه فی الدین و علّمه التأویل...
    قال:و لقد کنت علی حداثة سنّی أسمع تفسیر القرآن من مشایخی سماعا مجرّدا، حتی وفقت فعلقته علی أستادی ناصر السنّة أبی القاسم سلمان بن ناصر الأنصاری(رضی اللّه عنهما)تلقفا، ثمّ أطلعنی مطالعات کلمات شریفة عن أهل البیت و أولیائهم(رضی اللّه عنهم)علی أسرار دفینة و أصول متینة فی علم القرآن، و نادانی من هو فی شاطئ الواد الأیمن فی البقعة المبارکة من الشجرةالطیّبة: یأیّها الّذین ءامنوا اتّقوا اللّه و کونوا مع الصّدقین، فطلبت الصادقین طلب العاشقین، فوجدت عبد امن عباد اللّه الصالحین، کما طلب موسی(علیه السّلام) مع فتاه:فوجدا عبدا مّن عبادنا ءاتینه رحمة مّن عندنا و علّمنه من لّدنّا علما، فتعلّمت منه مناهج الخلق و الأمر، و مدارج التضادّ و الترتیب، و وجهی العموم و الخصوص، و حکمی المفروغ و المستأنف، فشبعت من هذا المعاء الواحد دون الأمعاء التی هی مآکل الضلال و مداخل الجهّال، وارتویت من شرب التسلیم بکأس کان مزاجه من تسنیم، فاهتدیت إلی لسان القرآن، نظمه و ترتیبه و بلاغته و جزالته و فصاحته و براعته...

  4. هذا العضو قال شكراً لك يا quranic على المشاركة الرائعة:


  5. #3

    القسم الآخر :هم سدنة الدّین و حفظة الکتاب




    هم سدنة الدّین و حفظة الکتاب

    أخرج أبو عمرو محمّد بن عمر بن عبد العزیز الکشی بإسناده عن إسماعیل بن جابر، عن الإمام جعفر بن محمّد الصادق(علیه السّلام)قال:«قال رسول اللّه (صلی اللّه علیه و آله و سلّم):یحمل هذا الدین فی کلّ قرن عدول ینفون عنه تأویل المبطلین و تحریف الغالین و انتحال الجاهلین، کما ینفی الکیر خبث الحدید». (42)
    قال الإمام الصادق(علیه السّلام)فی قوله تعالی:فکیف إذا جئنا من کلّ أمّة بشهید و جئنا بک علی هؤلاء شهیدا(النساء:45)، قال:«نزلت فی أمّة محمّد(صلی اللّه علیه و آله و سلّم)خاصّة فی کلّ قرن منهم إمام منّا شاهد علیهم، و محمّد شاهد علینا...». (43)
    و قد مرّ حدیث سلیم عن الإمام أمیر المؤمنین(علیه السّلام):«إنّ اللّه طهّرنا و عصمنا و جعلنا شهداء علی خلقه و حجّته فی أرضه، و جعلنا مع القرآن، و جعل القرآن معنا، لا نفارقه و لا یفارقنا...». (44)
    و هذا المعنی هو المقصود من حدیث الثقلین(کتاب اللّه و العترة الطاهرة) (45) ، و ما ورد أنّهم مع القرآن و القرآن معهم... (46) ، فکانوا هم الشهداء علی الناس، و الرسول علیهم شهید. (47)
    و قد تحقّق منهم ذلک، عملا بوصیة الرسول(صلی اللّه علیه و آله و سلّم)فقد سهروا (سلام اللّه علیهم)علی حراسة الدین و المحافظة علی القرآن الکریم، دون أن تنال منه ید إطلاقا...:إنّا نحن نزّلنا الذّکر و إنّا له لحفظون، أی: لحافظون له علی أیدی الأئمّة الهداة الخلفاء المرضییّن...
    و فیما یلی عرض موجز عن مواقف أئمّة أهل البیت فی حراسة کتاب اللّه العزیز الحمید:
    کان علیّ(علیه السّلام)هو أوّل من قام بجمع القرآن و ضبطه و حفظه عن الضیاع، عملا بوصیّة النبیّ(صلی اللّه علیه و آله و سلّم)أوصی إلیه:«یا علیّ!القرآن خلف فراشی فی الصحف و الحریر و القراطیس-أی مغرقة لا نظم بینها و لا تألیف-، فخذوه و أجمعوه و لا تضیّعوه، کما ضیّع الیهود التوراة...».
    قال الإمام الصادق(علیه السّلام): «فانطلق علیّ(علیه السّلام)، فجمعه فی ثوب أصفر، ثمّ ختم علیه فی بیته، و قال: لا أرتدی حتّی أجمعه...». (48)
    و أخرج الحافظ القندوزی بإسناده إلی الإمام أمیر المؤمنین(علیه السّلام)فی خطبة طویلة، قال فیها:«...أنا جامع القرآن...». (49)
    ثمّ کان هو الذی أشاد بذکر القرآن و بیان تفسیره و تأویله، و تربیة علماء مدرّبین من أصحابه و ذویه علی القراءة و الإقراء و التفسیر و بیان معانی القرآن...
    أخرج أبو جعفر محمّد بن الحسن الصفّار بإسناده إلی أنس بن مالک، خادم رسول اللّه(صلی اللّه علیه و آله و سلّم)أنّه [صلی اللّه علیه و آله و سلّم‏]قال لعلیّ(علیه السّلام): یا علیّ!أنت تعلّم الناس تأویل القرآن بما لا یعلمون...، فقال:ما أبلّغ رسالتک بعدک یا رسول اللّه!؟قال:تخبر الناس بما أشکل علیهم من تأویل القرآن... (50)
    و قد أخذ عنه التفسیر و سائر علوم القرآن کبار الصحابة و نبهاء الأمّة، أمثال عبد اللّه بن مسعود، و قد أکمل تعلّمه للقرآن علی ید الإمام أمیر المؤمنین، حسبما عرفت. (51)
    کما أنّ مثل ابن عبّاس-حبر الأمّة و ترجمان القرآن-کان جمیع ما أخذ فی القرآن، إنّما أخذه عن علیّ(علیه السّلام). (52)
    و القراءة المعروفة لدی جمهور المسلمین فی جمیع الأدوار و الأعصار، و التی هی قراءة حفص، الذی قال منیر الشاطبی:و حفص و بالإتقان کان مفضلا...
    فإنّها هی القراءة التی أقرأه إیّاها شیخه عاصم بن أبی النجود عن شیخه أبی عبد الرحمن السّلمی، عن الإمام أمیر المؤمنین(علیه السّلام)، إسنادا ذهبیّا ما فوقه إسناد. (53)
    هذا فضلا عن أنّ الإمام هو الذی أبدی رأیه فی ضرورة توحید المصاحف علی عهد عثمان، حسبما مرّ علیک... (54) ، و قد أقرّ فعل عثمان بعد ما تولّی الخلافة بعده، و أعلن رسمیّا بالإبقاء علی رسم القرآن فی شلکه الحاضر، من غیر أن یمسّ بید إطلاقا...، و قال کلمته الحاسمة الخالدة:«لا یهاج القرآن بعد الیوم...».
    الأمر الذی حال دون سلامة القرآن عن أیّ تغییر أو تبدیل أو تحریف، لیبقی سلیما مع الأبد...معجزة خالدة...
    مواقف حاسمة

    لأئمّة أهل البیت(علیهم السلام)مواقف حاسمة دفاعا عن کرامة القرآن المجید، و حفظا علی سلامته من أیّ تغییر أو تبدیل، لا فی هجائه و لا فی قرائته، لا فی لفظه و لا فی معناه، لا فی تفسیره و لا فی تأویله...، و هکذا سهروا علی حراسة هذا الکتاب العزیز عن طوارق الأیّام...
    روی ثقة الإسلام محمّد بن یعقوب الکلینی بإسناده إلی محمّد بن الورّاق، قال:عرضت علی أبی عبد ّاللّه جعفر بن محمّد الصادق(علیه السّلام)کتابا فیه قرآن مختّم معشّر بالذهب، و کتب فی آخره سورة بالذهب، فأرینه إیّاه، فلم یعب فیه شیئا إلاّ کتابة القرآن بالذهب!و قال(علیه السّلام):«لا یعجبنی أن یکتب القرآن إلاّ بالسّواد، کما کتب أوّل مرّة...». (55)
    و أخرج بإسناده إلی سفیان بن السّمط، قال:سألت أبا عبد اللّه الصادق (علیه السّلام)عن تنزیل القرآن، قال:«اقرءوا کما علّمتم...» (56) ، أی:لیقرأ کلّ إنسان کما علّم ما سبق فی کلام الإمام أمیر المؤمنین(علیه السّلام). (57)
    و یبدو أنّ السائل إنّما عنی القراءات المعروفة، أیّها توافق التنزیل؟فأجابه الإمام بأنّ الواجب هی القراءة وفق النصّ المشهور الذی علیه جمهور المسلمین، ورثه الخلف عن السلف نقلا بالتواتر عن النبیّ(صلی اللّه علیه و آله و سلّم)لا یجوز غیره من القراءات المتفنّن فیها حسب أهواء القرّاء و اجتهاداتهم، فیما أسلفنا فی بحث القراءات...
    و هذا وفق ما أخرجه الکینی -أیضا-عن الإمام الصادق(علیه السّلام) قال:«القرآن واحد نزل من عند واحد، و إنّما الإختلاف یجی‏ء من قبل الرواة... (58) ، أی:القرّاء الذین هم رواة نصّ الکتاب، حسب اجتهاداتهم، لا نقلا مسندا فی الأکثر...
    و بهذا المعنی روی بإسناده إلی سالم بن سلمة، قال:قرأ رجل علی أبی عبد اللّه(علیه السّلام)-و أنا أستمع-حروفا من القرآن لیس علی ما یقرؤه الناس، فقال أبو عبد اللّه(علیه السّلام):«کفّ عن هذه القراءة، اقرأ کما یقرأ الناس...». (59)
    کما روی أبو جعفر محمّد بن علیّ بن الحسین الصدوق بإسناده إلی جعفر بن محمّد الصادق(علیه السّلام)عن آبائه، عن رسول اللّه(صلی اللّه علیه و آله و سلّم)قال: «تعلّموا القرآن بعربیّته، و إیّاکم و النبر فیه، یعنی:الهمز»، قال الصادق:الهمز زیادة فی القرآن إلاّ الهمز الأصلی، مثل قوله:الّذی یخرج الخبأ(النمل:25)، و قوله:لکم فیها دف‏ء(النحل:5). (60)
    و نحن قد تکلّمنا عن مسألة النبر فی القرآن...و أوّل نبر فی القرآن من القرّاء هو الکسائی، عندما قدّمه المهدیّ العبّاسی لیصلّی بالناس فی مسجد النبیّ(صلی اللّه علیه و آله و سلّم)، فنبر فی قراءته، فضجّ علیه الناس جرأته علی مخالفة النبیّ فی مسجده و فی محرابه وعند قبره... (61)
    و روی أحمد بن فهد الحلّی فی عدّة الداعی بإسناده عن الإمام أبی جعفر محمّد بن علیّ الجواد(علیه السّلام)قال:«ما استوی رجلان فی حسب و دین قطّ إلاّ کان أفضلهما عند اللّه عزّ و جلّ أأدبهما!».
    قال الراوی:قلت:قد علمت فضله عند الناس فی النادی و المجلس، فما فضله عند اللّه؟قال:«بقراءة القرآن کما أنزل...، و دعائه من حیث لا یلحق...». (62)

  6. هذا العضو قال شكراً لك يا quranic على المشاركة الرائعة:


  7. #4

    وفی النهایة




    الهوامش
    (1)الخطبة القاصعة:192؛النهج 1:301 (صبحی صالح).
    (2)الکافی الشریف 1:221-222.
    (3)فی حدیث طویل مع ابنته الصدّیقة فاطمة الزهراء(صلوات اللّه علیها)رواه سلیم فی کتابه:71.
    (4)مستدرک الحاکم 3:124.
    (5)بحار الأنوار 89:104.
    (6)کتاب سلیم:106.
    (7)تاریخ دمشق، ترجمة الإمام أمیر المؤمنین 3:22-25؛و راجع الرقم 1040.
    (8)المصدر:20، ح 1036.
    (9)ذکره النجاشی فی الطبقة الأولی من زمرة سلفنا الصالح، صاحب الإمام أمیر المؤمنین(علیه السّلام)، توفّی مختفیا عن الحجّاج، حدود سنة 90.
    (10)هو عبد اللّه بن عمرو الیشکری، عالم نسّابة کبیر، و مسائله مع الإمام أمیر المؤمنین معروفة.قیل:کان خارجیا.
    (11)کتاب سلیم بروایة أبان بن أبی عیّاش البصری التابعی:213-214؛و راجع البحار 40:186، ح 72.و الجامع للأبطحی 1:484.
    (12)المناقب لابن شهر آشوب 2:42.
    (13)تفسیر الطبری 1:10.
    (14)مستدرک الحاکم 2:223-224.
    (15)تفسیر الطبری 1:12؛جامع الأبطحی 1:279.
    (16)تأریخ دمشق، ترجمة الإمام أمیر المؤمنین 3:26-ح 1048 و 1409 و 1051.
    (17)أمالی الطوسی 2:219.
    (18)راجع الجزء الأوّل من التمهید:104، ط:1.
    (19)تأریخ دمشق، ترجمة الإمام أمیر المؤمنین 3:45-46.
    (20)سعد السعود:285؛و البحار 92:105، ح 83؛و جامع الأبطحی 1:484.
    (21)تأریخ دمشق، ترجمة الإمام أمیر المؤمنین 3:51، ح 1086.
    (22)المصدر:52، ح 1087.
    (23)التفسیر و المفسّرون للذهبی 1:36.
    (24)هو:صدی بن عجلان بن الحارث الباهلی، صحابیّ جلیل، و قد قال له النبیّ(صلی اللّه علیه و آله و سلّم)حین نزلت آیة البیعة تحت الشجرة:«أنت منّی و أنا منک...»، و کان ممّن ثبت مع علیّ(علیه السّلام)و شهد معه صفّین، توفّی سنة 86 عن عمر جاوز المائة...
    (25)الأمالی:90، ح 6؛و الجامع للأبطحی 1:271.
    (26)تأریخ دمشق، ترجمة الإمام أمیر المؤمنین 3:27، ح 1052.
    (27)غایة النهایة 1:546، ح 2234.
    (28)قال:قرأت القرآن کلّه علی علیّ بن أبی طالب(علیه السّلام).أخرجه ابن شهر آشوب‏ فی المناقب 2:42.
    (29)شواهد التنزیل 1:23، ح 16.
    (30)تأریخ دمشق، ترجمة الإمام أمیر المؤمنین 3:49، ح ح 1081.
    (31)المستدرک للحاکم 3:126؛و أخرجه أبو جعفر الطوسی فی أمالیه 3:75.
    (32)الجامع للأبطحی 1:461-462.
    (33)نهج البلاغة، خطبة 432؛ و البحار 69:319، ح 36.
    (34)بصائر الدرجات:83، ح 6؛و البحار 23:342، ح 26.
    (35)المصدر:196، ح 9.
    (36)بصائر الدرجات:46، ح 12؛و البحار 23:217، ح 15.
    (37)المصدر:514، ح 33.
    (38)وسائل الشیعة 18:149، ح 64، عن تفسیر فرات:259، ح 351.
    (39)بصائر الدرجات:41، ح 19؛ و الکافی 1:295، ح 3.
    (40)البصائر:194، ح 6؛و جامع الأبطحی 1:478، ح 33.
    (41)بصائر الدرجات:114، ح 3؛و الأبطحی 1:481؛و الکافی 1:226، ح 7.
    (42)رجال الکشی:10(ط:نجف)؛و الکیر:زقّ أو جلد غلیظ ذو حافات ینفخ فیه الحداد.
    (43)الکافی الشریف 1:190؛و هذا الذی جاء فی الحدیث هو أحد وجهی الآیة الکریمة...
    (44)أخرجه الصفّار فی بصائر الدرجات:83، ح 6.
    (44)أخرجه الصفّار فی بصائر الدرجات:83، ح 6.
    (45)حدیث متواتر؛راجع جامع الأخبار و الآثار للأبطحی 3:58.
    (46)بصائر الدرجات:514، ح 5/1؛و کمال الدین للصدوق:284، ح 37؛و العیّاشی 1:14.
    (47)ورد ذلک فی روایات مستفیضة؛راجع الکافی الشریف 1:190 فما بعد...
    (48)الجامع للأبطحی 1:42، عن تفسیر علیّ بن إبراهیم القمی...
    (49)ینابیع المودّة:405-406.
    (50)بصائر الدرجات:195، ح 3.
    (51)راجع:ابن عساکر، ترجمة الإمام 3:25-26.
    (52)سعد السعود لابن طاووس:285؛ التفسیر و المفسّرون 1:89.
    (53)راجع:الجزء الثانی من التمهید:252، ط:2.
    (54)راجع:الجزء الأوّل من التمهید:288، ط:1.
    (55)الکافی الشریف 2:629، ح 8.
    (56)المصدر:631، ح 15.
    (57)مستدرک الحاکم 2:223-224.
    (58)الکافی الشریف 2:630، ح 12.
    (59)الکافی الشریف 2:633، ح 23.
    (60)وسائل الشیعة 4:865-866، ح 1، باب 30، أبواب قراءة القرآن...
    (61)نهایة ابن الأثیر 5:7.راجع:التمهید 2:24 و 69، ط:2.
    (62)الوسائل 4:866، ح 3.
    ماخذ مجله رسالة القرآن - تیر 1371

  8. هذا العضو قال شكراً لك يا quranic على المشاركة الرائعة:


المواضيع المتشابهه

  1. مشاركات: 11
    آخر مشاركة: 27-02-2011, 04:35 PM
  2. مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 27-02-2011, 04:14 PM
  3. مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 19-09-2010, 12:41 PM
  4. مشاركات: 13
    آخر مشاركة: 18-09-2010, 05:00 PM
  5. السیرة الذاتیة لمفسری القرآن الکریم علامة طباطبایی ره
    بواسطة quranic في المنتدى مفسرو القرآن
    مشاركات: 12
    آخر مشاركة: 18-09-2010, 04:20 PM

الاعضاء الذين قرؤوا الموضوع: 0

لا يوجد أعضاء لوضعهم في القائمة في هذا الوقت.

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •