فضل القرآن
المنتديات الثقافية المنتديات الثقافية Arabic Persian
التسجيل
النتائج 1 إلى 5 من 5

الموضوع: فضل القرآن

  1. #1

    فضل القرآن




    قال رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) :
    «فَضْلُ القرآن على سائر الكلام كفضل الله على خلقه»(1).
    قال رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) (2) :
    «إِذا التبَستْ عليكم الفتن كقطع الليل المظلم فعليكم بالقرآن ، فإِنه شافع مشفَّع ، وماحِلٌ مصدَّق ، من جعله أَمامه قاده إِلى الجنة ، ومن جعله خلفه ساقه إِلى النار ، وهو الدليل يدل على خير سبيل ، وهو كتاب فيه تفصيل ، وبيان وتحصيل ، وهو الفصل ليس بالهزل ، وله ظهر وبطن ، فظاهره حكم ، وباطنه علم ، ظاهره أَنيق ، وباطنه عميق له نجوم وعلى نجومه نجوم ، ] أَو : له تخوم وعلى تخومه [ لا تُحصى عجائبه ، ولا تبلى غرائبه ، فيه مصابيح الهدى ، ومنار الحكمة ، ودليل على المعرفة لمن عرف الصفة ، فلْيجلْ جال بصره ، ولْيبلغ الصفة نظرَه ، ينجُ من عطب ، ويتخلصْ من نشب».
    هامش
    (1) مستدرك وسائل الشيعة : ج1 / ص288.
    (2) الكافي : ج2 / ص238.




  2. عدد 2 أعضاء قالوا شكراً لك يا quranic على المشاركة الرائعة:


  3. #2



    قال رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) (1):
    «القرآن أَفضل كل شيء دونَ الله».
    قال رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم)
    (2):
    «إنه لا ينبغي لحامل القرآن أَن يظن أَنَّ أَحداً اُعطى أَفضل مما اُعطى ، لاَنه لو ملك الدنيا بأَسرها لكان القرآن أَفضل مما ملكه».
    قال رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم)
    (3):
    «القرآن هدىً من الضلالة ، وتبيان من العمَى ، واسْتقالة من العثرة ، ونور من الظلمة ، وضياء من الاَحداث ، وعصمة من الملكة ، ورشد من الغواية ، وبيان من الفتن ، وبلاغ من الدنيا إِلى الاخرة ، وفيه كمال دينكم ، وما عدل أَحد من القرآن إِلا إِلى النار».
    قال رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم)
    (4) :
    «النظر في المصحف من غير قراءَة عبادة».
    قال رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم)
    (5) :
    «كتاب الله فيه نبأُ ما قبلكم ، وخبر ما بعدكم ، وحكم ما بينكم. هو الفصل ليس بالهزل ، هو الذي مَن تركه من جبار قصمَه الله ، ومن ابتغى الهدى في غيره أَضلَّه الله ، فهو حبل الله المتين وهو الذكر الحكيم ، وهو الذي لا تزيغ به الاَهواءُ ، ولا تلتبس به الاَلسنة ، ولا يشبع منه العلماءُ».
    قال رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم)
    (6) :
    «لا يُعذِّب الله قلباً أَسكنه القرآن».
    قال رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم)
    (7) :
    «أُعطيتُ السور الطوال مكان التوراة وأُعطيت المئين مكان الاِنجيل ، وأُعطيت المثاني مكان الزبور ، وفُضِّلت بالمفصل : ثمان وستون سورة ، وهو مهيمن على سائر الكتب ، والتَوراة لموسى ، والاِنجيل لعيسى ، والزبور لداود».
    قال رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم)
    (8) :
    (1) المستدرك : ج1 / ص288.
    (2) راجع المستدرك : ج1 / ص288.

    (3) الكافي : ج2 / ص439.

    (4) من لا يحضره الفقيه : ج1 / ص73.

    (5) مجمع البيان : ج1 / ص16.

    (6) راجع المستدرك : ج1 / ص287.
    ( م 3 ـ القرآن )


    (7) الكافي : ج2 / ص439.

    (8) بحار الانوار : ج92.



    التعديل الأخير تم بواسطة quranic ; 12-09-2010 الساعة 12:53 PM

  4. هذا العضو قال شكراً لك يا quranic على المشاركة الرائعة:


  5. #3



    قال رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) (1) :
    «إِن هذا القرآن هو النورُ المبين ، والحبلُ المتين ، والعروةُ الوثقى ، والدرجةُ العليا ، والشفاءُ الاَشفى ، والفضيلةُ الكبرى ، والسعادة العظمى.
    مَن استضاءَ به نوّرهُ الله.
    ومَن عقد به أُموره عصَمهُ الله.
    ومَن تمسك به أَنقذهُ الله.
    ومَن لم يفارق أَحكامَه رفعه الله.
    ومَن استشفى به شفاه الله.
    ومَن آثره على ما سواه هداه الله.
    ومَن طلب الهدى في غيره أَضلَّه الله.
    ومَن جعله شعاره ودثاره أَسعده الله.
    ومَن جعله إِمامه الذي يقتدي به ، ومعوّله الذي ينتهي إِليه آواه الله إِلى جنات النعيم ، والعيش السليم».
    (1) بحار الانوار ج92 ص31.

  6. هذا العضو قال شكراً لك يا quranic على المشاركة الرائعة:


  7. #4



    قال الامام علي بن أبي طالب (عليه السلام) (1) : «ثم أَنزلَ عليه ] أَي أَنزل الله على نبيه محمّد [ :
    «الكتاب نوراً لا تُطفأَ مصابيحه.
    وسراجاً لا يخبو توقدُه.
    وبحراً لا يُدرَك قعرُه.
    ومنهاجاً لا يَضلَّ نهجُه.
    وشعاعاً لا يُظلم ضوؤه.
    وفرقاناً لا يُخمد برهانُه.
    وتبياناً لا تُهدم أَركانُه.
    وشِفاءً لا تُخشى أَسقامُه.
    وعزاً لا تُهزم أَنصارُه.
    وحقاً لا تُخذَل أَعوانه.
    فهو معدنُ الاِيمان وبحبوحته.
    وينابيعُ العلم وبحوره.
    ورياضُ العدل وغدرانه.
    وأَثافيّ الاِسلام وبنيانه.
    وأَودية الحق ، وغيطانه.
    وبحر لا ينزفه المستنزفون.
    وعيون لا يُنضِبها الماتحون.
    ومناهل لا يَغيضها الواردون.
    ومنازل لا يضل نهجها المسافرون.
    وآكام لا يجوز عنها القاصدون.
    جعله الله ريّاً لعطش العلماءِ.
    وربيعاً لقلوب الفقهاءِ.
    ومحاج لطرق الصلحاءِ.
    ودواءً ليس بعده دواء.
    ونوراً ليس معه ظلمة.
    وحبلاً وثيقاً عروته.
    ومعقلاً منيعاً ذروته.
    وعزاً لمن تولاه.
    وسلماً لمن دخله.
    وهُدىً لِمَنْ ائْتمَّ به.
    وعذراً لِمن انتحله.
    وبرهاناً لِمن تكلم به.
    وشاهداً لِمن خاصم به.
    وفلْجاً لِمنِ حاجَّ به.
    وحاملاً لِمن حَمَله.
    ومطية لِمن أَعْمَله.
    وآية لِمن تَوسّمْ.
    وجُنةً لِمن استلاَم.
    وعلماً لِمن وعى.
    وحديثاً لِمن روى.
    وحُكماً لِمن قضى.
    1. نهج البلاغة ، الخطبة رقم 198.

  8. هذا العضو قال شكراً لك يا quranic على المشاركة الرائعة:


  9. #5



    بسمه تعالى
    اللهم صل على محمد وآل محمد
    السلام عليكم ورحمة الله

    +~*~+

    اللهم اجعله ربيع قلوبنا ونوّر بهِ صُدورنا واجعله يوم القيامة شفيعنا وأنر به وجوهنا

    إله الحق آمين
    بارك الله بكم وجعلها في موازين حسناتكم.

  10. عدد 2 أعضاء قالوا شكراً لك يا -أمةُ الزهراء- على المشاركة الرائعة:


المواضيع المتشابهه

  1. مشاركات: 11
    آخر مشاركة: 01-10-2012, 09:38 PM

الاعضاء الذين قرؤوا الموضوع: 0

لا يوجد أعضاء لوضعهم في القائمة في هذا الوقت.

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •