معجزة القرآن
السؤال : لكل نبى او مرسل معجزة فما هي معجزة النبي الأكرم ؟
الجواب : للنبي الأكرم معجزات كثيرة ، كنبوع الماء من بين اصابعه(صلى الله عليه وآله) حتى اكتفى الخلق الكثير من الماء القليل بعد رجوعه من غزوة تبوك وكعود ماء بئر الحديبية لما استقاه اصحابه بالكلية وتنشف البئر فدفع سهمه الى البراء بن عازب فامره بالنزول وغرزه في البئر فغرزه فكثر الماء في الحال حتى خيف على البراء بن عازب من الغرق وكسيح الحصافي يده وكشهادة الذئب له بالرسالة و.. .•
ومنها القرآن الكريم وهي معجزة خالدة ، ان الحكمة الالهية اقتضت ان يكون الدين الخالد مقروناً بالمعجزة الخالدة حتى تتم الحجة على جميع الاجيال والقرون الى ان تقوم الساعة انّ للقرآن في مجالى اللفظ والمعنى كيفية خاصة يمتاز بها عن كل كلام سواه ، سواء اصدر من اعظم الفصحاء والبلغاء او من غيرهم ، وهذا هو الذي لمسه العرب المعاصرون لعصر الرسالة ، ونحن نعيش في بدايات القرن الخامس عشر من هجرة النبي وندعى ان القرآن لم يزل معجزاً الى الآن وانّه ارقى من ان يعارض او يبارى ويؤتى بمثله ابداً .•