مصحف فاطمة عليها السلام بين الحقيقة والأوهام
المنتديات الثقافية المنتديات الثقافية Arabic Persian
التسجيل
النتائج 1 إلى 4 من 4
  1. #1

    مصحف فاطمة عليها السلام بين الحقيقة والأوهام






    السلام عليكم ورحمة الله

    أن من جملة التراث العلمي الذي كان يتوارثه أئمة أهل البيت عليهم السلام (( مصحف فاطمة )) الذي دوّن فيه علم ما يكون ، مما سمعته الزهراء عليها السلام من حديث الملائكة بعد وفاة أبيها صلى الله عليه وآله وسلم كما سنرى من خلال النصوص الواردة عن أهل بيت العصمة والطهارة ، وقد كانوا عليهم السلام يحدثون أصحابهم أحيانا عن تلك العلوم المدوّنة عندهم في هذا الكتاب ويبيّنون حقيقته .

    نعم لقد أثار مصحف فاطمة حفيظة العديد من الكّتاب ، واتخذوا منه وسيلة للطعن والتشنيع على أتباع أهل البيت عليهم السلام تارة باستغلال اسمه – باعتبار أنه يطلق عليه ( مصحف ) – وجعله باباً لأنهامهم بأنّهم لا يعترفون بالقرآن الموجود بين الدّفتين والمتداول بين المسلمين قاطبة فيوقعون الناس في وهم بأن مصحف فاطمة المذكور هو القرآن الذي يعتقده الشيعة ، وتارةً أخرى بأن الإعتقاد بمصحف فاطمة يعني الإعتقاد بنزول الوحي بعد الرسول صلى الله عليه وآله وسلم ويرتّبون على ذلك نتائج عديدة ، منها : أنّ الشيعة يعتقدون بنبوّة فاطمة وعلي عليهما السلام .

    وفي هذا الباب نتعرّض للبحث عن حقيقة مصحف فاطمة عليها السلام ونعالج الشبهات التي تثار حوله ، والضّجة المفتعلة التي يطلقها هؤلاء الكتاب الذين ينقصهم الإطلاع الكافي والدّقة العلمية – إن أحسنت الظنّ بهم – أو تنقصهم الأمانة والإنصاف .

    المصحف في اللغة :

    المصحف – مثلثة الميم ، من أصحف بالضّم – أي جعلت فيه الصحف وسمي مصحفاً لأنه أصحف أي جعل جامعاً
    للصحف المكتوبة بين الدّفتين .

    وبناءً عليه ، فالمصحف ليس اسماً مختصاً بالقرآن الكريم . ويشهد لذلك ما رووه في وجه تسمية المصحف مصحفاً ، فقد روى ابن أشته في كتاب المصاحف أنه لما جمعوا القرآن فكتبوه في الورق قال أبو بكر : التمسوا له إسماً ، فقال بعضهم السِفر ، وقال بعضهم : المصحف فإنّ الحبشة يسمونه المصحف . قال : وكان أبو بكر أول من جمع كتاب الله وسمّاه المصحف .

    ونحن لا نوافق على مضمون هذه الرواية لأننا نعتقد أن القرآن جمع في حياة الرسول صلى الله عليه وآله وسلم وكلمة المصحف من أصل عربي فلا معنى للاتيان بها من الحبشة ، لكن أوردناه لإقامة الحجة على من يقبلها .

    فالمصحف كل كتاب أصحف وجمع بين الدّفتين ، لكن كثرة استعماله في القرآن الكريم أوجبت انصراف الأذهان إليه ، وهو لا يكفي لحمل ما ورد في روايات أهل البيت عليهم السلام التي تتحدّث عن مصحف فاطمة على المصحف المعروف ، خاصة مع وجود التقييد بإضافته إليها عليها السلام .

    ويؤيد ذلك استعمال كلمة المصحف بمعنى الكتاب من قبل المسلمين في القرن الأول فقد قيل في خالد بن معدان : ( كان علمه في مصحف له أزرار وعري )

    مصحف فاطمة في أخبار أهل البيت عليهم السلام :



    (1) عن أبي عبيدة عن أبي عبد الله عليه السلام : (( ... إن فاطمة مكثت بعد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم خمسة وسبعين يوماً ، وكان دخلها حزن شديد على أبيها ، وكان جبرئيل عليه السلام يأتيها فيحسن عزاءها على أبيها ، ويطيّب نفسها ، ويخبرها عن أبيها ومكانه ، ويخبرها بما يكون بعدها في ذرّيتها ، وكان علي عليه السلام يكتب ذلك ، فهذا مصحف فاطمة عليها السلام ))

    (2) عن أبي حمزة أن أبا عبد الله عليه السلام قال : (( مصحف فاطمة ما فيه شيء من كتاب الله وإنّما هو شيء ألقي إليها بعد موت أبيها صلوات الله عليهما ))

    (3) عن عنبسة بن مصعب عن أبي عبد الله عليه السلام : (( ... ومصحف فاطمة أما والله ما أزعم أنه قرآن ))

    (4) عن الحسين بن أبي العلاء قال : سمعت أبا عبد الله عليه السلام يقول : (( إن عندي ... ومصحف فاطمة ما أزعم أن فيه قرآناً ))

    (5) عن محمد بن عبد الملك عن أبي عبد الله عليه السلام : (( ... وعندنا مصحف فاطمة عليها السلام أما والله ما هو بالقرآن ))

    (6) عن علي بن سعيد عن أبي عبد الله عليه السلام قال : (( ... وفيه مصحف فاطمة ما فيه آية من القرآن ))

    (7) عن علي بن أبي حمزة عن الكاظم عليه السلام قال : (( عندي مصحف فاطمة ليس فيه شيء من القرآن ))

    (7) عن أبي بصير عن أبي عبد الله عليه السلام أنه قال : (( وإن عندنا لمصحف فاطمة عليها السلام وما يدريهم ما مصحف فاطمة عليها السلام ؟ قال : قلت :

    وما مصحف فاطمة عليها السلام ؟ قال : مصحف فيه مثل قرآنكم هذا ثلاث مرات ، والله ما فيه من قرآنكم حرف واحد ))

    هذه الروايات وأمثالها تدلّ على أنّ مصحف فاطمة الذي يعتقد الإمامية أنه عند أئمتهم وضمن ميراثهم العلمي ليس المصحف الذي فيه القرآن الكريم ، وأنه كتاب آخر يتضمّن علماً ، لكن ما هو ذلك العلم ؟ تشير إليه بعض الروايات عن أهل البيت عليهم السلام منها :

    1ـ سئل الصادق عليه السلام عن محمد بن عبد الله بن الحسن فقال : (( ما من نبيّ ولا وصيّ ولا ملكٍ إلاّ هو في كتاب عندي – يعني مصحف فاطمة – والله ما لمحمد بن عبد الله فيه إسم ))

    2ـ روي عن الوليد بن صبيح أنه قال : قال لي أبو عبد الله عليه السلام : (( يا وليد إني نظرت في مصحف فاطمة عليها السلام فلم أجد لبني فلان فيه إلا كغبار النعل ))

    3ـ عن فضيل بن سكرة قال : دخلت على أبي عبد الله عليه السلام فقال :

    (( يا فضيل ، أتدري في أي شيء كنت أنظر قبيل ؟ )) قال : قلت : لا ، قال : (( كنت أنظر في كتاب فاطمة عليها السلام ليس من ملك يملك { الأرض } إلاّ وهو مكتوب فيه اسمه واسم أبيه وما وجدت لولد الحسن فيه شيئاً )) .

    4ـ عن سليمان بن خالد قال : قال : أبو عبد الله عليه السلام : (( ... وليخرجوا مصحف فاطمة فإن فيه وصية فاطمة ... ))

    5ـ عن حماد بن عثمان قال : سمعت أبا عبد الله عليه السلام يقول : (( إن الله تعالى لمّا قبض نبيّه صلى الله عليه وآله وسلّم دخل على فاطمة من وفاته من الحزن ما لا يعلمه إلاّ الله عز وجل ، فأرسل الله إليها ملكاً يسلّي غمّها ويحدثها ، فشكت ذلك إلى أمير المؤمنين عليه السلام ، فقال : إذا أحسست بذلك وسمعت الصوت قولي لي فأعلمته بذلك ، فجعل أمير المؤمنين عليه السلام يكتب كلّما سمع حتّى أثبت من ذلك مصحفاً ، قال : ثم قال : أما أنه ليس فيه شيء من الحلال والحرام ولكن فيه علم ما يكون ))

    يتبيّن من خلال هذه الروايات أن مصحف فاطمة عليها السلام ليس قرآناً ، وليس بكتاب أحكام ، فهو مغاير لكتاب علي عليه السلام الذي أملاه عليه رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم والذي ورد ذكره في أخبارهم عليهم السلام إلى جنب مصحف فاطمة ، وسمّوه بالجامعة تارة والصحيفة أخرى وكتاب علي عليه السلام غالباً .

    وليس هناك أيّ رواية توهم كونه قرآناً ، فضلا عن كونها ظاهرة في ذلك ليتمسك بها من يفتّش عن المطاعن وعلى فرض وجودها فإن الروايات المستفيضة الواضحة صريحة والتي قدّمنا طائفة منها تقتضي رفع ذلك التوهم أو الظهور ولو تمّ وسلّم

    هذا وسوف نتعرض الى معنى انها عليها السلام محدثة وهل هناك من هو محدث وماذا يراد من هذه الصفة

    والسلام

  2. #2



    بسمه تعالى

    السلام عليكم

    تكملة الى ما توقفنا عليه وكما وعدناكم ان نتحدث حول :

    فاطمة عليها السلام محدّثة

    قد يتوقف البعض عند قصة مصحف فاطمة عليها السلام ويرفض مسألة تكليم الملائكة الزهراء عليها السلام متيجة توهّم التلازم بين النبوّة والوحي ، أو بين النبوّة وتحديث الملائكة ، وعليه فإن كون الرسول صلى الله عليه وآله وسلم خاتم الأنبياء والرسل يقتضي عدم نزول الملائكة بعد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ويجعلون هذا دليلاً على عدم صحة قصّة المصحف المذكور ، وقد اعتمد على هذا النحو من الإستدلال عبد الله القصيمي في كتابه الموسوم بـ (( الصراع بين الإسلام والوثنية )) متّهماً الشيعة الإمامية بأنهم يزعمون لفاطمة وللأئمة من ولدها ما يزعمون للأنبياء والرسل

    كلّ ذلك اعتماداً على الملازمة المزعومة بين تكليم الملائكة وبين النبوّة وهذه غفلة ما بعدها غفلة .

    تعال معي أخي الكريم إلى كتاب الله عزّ وجل وهو يتحدث عمّن كلّمتهم الملائكة أو أوحى الله سبحانه وتعالى إليهم :

    1ـ { وإذْ قالت الملائكة يا مريم إنّ الله اصطفاك وطهّرك واصطفاك على نساء العالمين } .

    2ـ { إذ قالت الملائكة يا مريم إنّ الله يبشرك بكلمة منه اسمه المسيح } . .

    3ـ { فأرسلنا إليها روحنا فتمثّل لها بشراً سوياً * قالت إني أعوذ بالرحمن منك إن كنت تقيّاً * قال إنّما أنا رسول ربّك لأهب لك غلاماً زكياً }.

    4ـ { ولقد جاءت رسلنا إبراهيم بالبشرى .... وامرأته قائمة فضحكت فبشرناها بإسحاق ومن وراء إسحاق يعقوب * قالت يا ويلتي أألد وأنا عجوز وهذا بعلي شيخاً إنّ هذا لشيء عجيب * قالوا أتعجبين من أمر الله ... } .

    فهذه نماذج من النساء حدثنا القرآن الكريم عنهنّ ولم يكنّ نبيّات ومع ذلك شاهدن الملائكة وحدّثنهم ، أو أوحي إليهّن باسلوب آخر غير تحديث الملائكة ، ولم يستنكر ذلك أحد . ففاطمة عليها السلام دلّت النصوص على أنها كانت محدّثة ولم تكن نبيّة ، وكذلك تقول الشيعة الإمامية بالنسبة لأئمة أهل البيت عليهم السلام دون أن يدّعي أحد منهم لهم النبوّة إذ لا تلازم بينهما كما تقدم .

    ثم إن الإ‘تقاد بنزول الملائكة على فاطمة الزهراء – سلام الله عليها – لا يعدّ غلوّاً ، ولا مبالغة في فضلها ، فهي سلام الله عليها سيدة نساء العالمين من الأولين والآخرين ، وأفضل من مريم بنت عمران ومن سارة امرأة ابراهيم عليه وعلى نبينا السلام ، وقد ثبت بالنصوص القرآنية مشاهدتهما للملائكة وتكليمهما لهم ، فأيّ غلوّ في نسبة مثل ذلك لمن هي أفضل منهما ؟

    روى البخاري عن النبي صلى الله عليه وآله وسلم أنه قال : (( فاطمة سيدة نساء أهل الجنة ))

    وروى مسلم عنه صلى الله عليه وآله وسلّم أنه قال لها : (( يا فاطمة أما ترضين أن تكوني سيدة نساء المؤمنين أو سيدة نساء هذه الأمّة )) .

    وهي سلام الله عليها ممن نزلت بهم آية المباهلة والتطهير وضمّهم الرسول صلى الله عليه وآله وسلّم بكسائه .

    ومن الجدير بالذّكر أن الوحي له أساليب وأغراض متعددّة ولا تلازم بين الوحي والنبوّة ، وإن كان كل نبي لا بدّ أن يوحى إليه ، وكذلك لا تلازم بين الوحي والقرآنية ، فبالنسبة للرسول صلى الله عليه وآله وسلّم لم يكن كل ما نزل عليه من الوحي قرآناً ، فهناك الأحاديث القدسية وهناك تفسير القرآن وتأويله ، والإخبار بالموضوعات الخارجية وأمثال ذلك وكلها ليست قرآناً .

    فاتضح أن تحديث الملائكة للزهراء سلام الله عليها لم يكن من الوحي النبوي ولا من الوحي القرآني

    ولنا عودة معكم في نفس الموضوع لاكماله

    والسلام

  3. #3



    ينكرونها على اهل البيت ويثبتوها لأقل الناس

    بسمه تعالى

    السلام عليكم


    المحدّثون عند أهل السنة
    إذا كان تحدّث الملائكة مع أهل البيت عليهم السلام الذين أذهب الله عنهم الرجس وطهّرهم تطهيرا غلوّاً ، فلنلقي نظرة على كتب الحديث

    والسيرة والتاريخ عند أهل السنة ، لنرى كيف يدّعى تحديث الملائكة مع جماعة من رجالهم :

    (1) أخرج البخاري في مناقب عمر بن الخطاب – وبعد حديث الغار – عن أبي هريرة ، وأخرج مسلم في فضائل عمر أيضاً عن عائشة : أن عمر بن الخطاب كان من المحدثين .

    وقد حاول شرّاح البخاري أن يأولوه بأن المراد أنه من الملهمين أو من الّذين يلقى في روعهم أو يظنون فيصيبون الحق فكأنّه حُدّث ... وهو كما ترى تأويل لا يساعد عليه ظاهر للفظ . ولأجل ذلك قال القرطبي : إنّه ليس المراد بالمحدّثين المصيبين فيما يظنون ، لأنه كثير في العلماء بل وفي العواك من يقوى حدسه قتصح إصابته ، فترتفع خصوصية الخبر وخصوصية عمر .

    (2) ممن ادّعى أن الملائكة تحدّثهم عمران بن الحصين الخزاعي المتوفى سنة 52 هـ قالوا : كانت الملائكة تسلّم عليه حتّى اكتوى بالنار فلم يسمعهم عاماً ، ثم أكرمه الله بردّ ذلك .

    (3) ومنهم أبو المعالي الصالح المتوفى سنة 27هـ ، رووا أنه كلّمته الملائكة في صورة طائر .

    (4) أبو يحيى الناقد المتوفى سنة 285 هـ رووا أنّه كلّمته الحوراء .

    وأمثال هذه المرويات في كتب السّنة غير قليل ، ولم يستنكر ذلك أحد ولم يتّهم أصحابها بالغلو .

    ومما يدلّ على عدم الملازمة بين تحديث الملائكة والنبوّة ما رواه الكليني عن حمران بن أعين قال : قال أبو جعفر { الباقر} عليه السلام : (( إن علياً كان محدّثاً )) فخرجت إلى أصحابي فقلت : جئتكم بعجيبة فقالوا : وما هي ؟ فقلت : سمعت أبا جعفر عليه السلام يقول : كان علي عليه السلام محدثاً ، فقالوا : ما صنعت شيئاً ، ألا سألته من كان يحدّثه ، فرجعت إليه .. فقال لي : يحدّثه ملك ، قلت : تقول : إنّه نبي ؟ قال : فحرّك يده – هكذا – أو كصاحب سليمان أو كصاحب موسى أو كذي القرنين أوما بلغكم أنه قال : وفيكم مثله ؟ ! .

    وفي (( بصائر الدرجات )) هذا الخبر هكذا : عن حمران بن أعين قال : قلت لأبي جعفر عليه السلام : ألست حدثتني أنّ عليّاً كان محدّثاً ؟ قال : بلى ، قلت : من يحدثه ؟ قال : ملك . قلت : فأقول : إنّه نبيّ أو رسول ؟ قال : لا . بل مثله مثل صاحب سليمان ومثل صاحب موسى ، ومثل ذي القرنين { أما بلغك أن علياً سئل عن ذي القرنين ، فقالوا : كان نبيّاً ؟ قال : لا ، بل كان عبداً أحبّ الله فأحبّه وناصح الله فناصحه }

    ولا بدّ من الإشارة إلى بعض رواياتنا التي تتحدث عن مصحف فاطمة أنه من إملاء رسول الله صلى الله عليه وآله وسلّم وخط علي عليه السلام :

    (1) فعن علي بن سعيد عن أبي عبد الله عليه السلام : (( ... وعندنا والله مصحف فاطمة ، مافيه آية من كتاب الله وانه لإملاء رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم وخط علي عليه السلام بيده )) .

    (2) عن محمد بن مسلم عن أحدهما عليهما السلام : (( ... وخلّفت فاطمة مصحفاً ما هو قرآن ولكنه من كلام الله أنزل عليها إملاء رسول الله صلى الله عليه وآله وسلّم وحط علي )) .

    (3) عن علي بن أبي حمزة عن أبي عبد الله عليه السلام : (( ... وعندنا مصحف فاطمة عليها السلام أما والله ما فيه حرف من القرآن ، ولكنه إملاء رسول الله وخط علي )) .

    هذه الروايات الثلاث تخالف الروايات المستفيضة المتقدمة في حقيقة مصحف فاطمة ، حيث ذكرت أنه (( إملاء رسول الله )) والثانية منها لا تخلو من تهافت حيث جعلته كلاماً من كلام الله أنزل عليها ، وفي عين الحال جعلته من إملاء رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ، ولو كان من إملاء الرسول صلى الله عليه وآله وسلم لما كان منزلاً عليها بل عليه ، والحاصل أنه لا بد من علاج هذه الروايات أو طرحها والعلاج بأحد وجوه :

    1ـ ربما كان ذلك من باب اشتباه الرواي أو الناسخ حيث خلط بين الصحيفة الجامعة التي أملاها رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم على علي عليه السلام وخطها بيمينه ، وبين مصحف فاطمة الذي بيّنت الروايات أنه حدّث الملك به فاطمة وكتبه علي عليه السلام ، خاصة كون الإثنين واردين معاً في نفس النصوص المذكورة .

    2ـ أن يكون المراد برسول الله في هذه الأخبار الملك الذي كان يحدّث فاطمة عليها السلام لا النبي صلى الله عليه وآله وسلم ( كما احتمله المجلسي ) .

    3- كما يحتمل أن يكون مصحف فاطمة عليها السلام متضمناً لبعض المعارف التي تلقّتها عن أبيها رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم بالإضافة إلى ما تقدّم من الأمور التي كان يحدّثها بها الملك ، ولعلّ الرواية التي تذكر شمول المصحف المذكور لوصيّة فاطمة عليها السلام تقصد هذا . فيصحّ عنئذٍ أنه من إملاء رسول الله صلى الله عليه وآله وسلّم بهذا الإعتبار ، والله أعلم .

    4ـ كما يحتمل أن تكون فاطمة عليها السلام قد تركت مصحفين ، الأول دونت فيه بخط علي عليه السلام ما حدّثتها الملائكة به بعد وفاة أبيها صلى الله عليه وآله وسلم والآخر دونت فيه بعض العلوم التي أملاها عليها وعلى علي عليه السلام رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم وعليه فيتعدّد الموضوع .

    وعلى أي حال فهذا لا يضرّ بمقصودنا ، وهو نفي التهمة التي يتمسّك بها المخالفون ، حيث صرّحت جميع الأخبار – بما فيها هذه الثلاثة المتقدمة – بنفي القرآنية عن مصحف فاطمة .

    في نهاية المطاف نذكّر أن المصحف المذكور بقي عند أئمة أهل البيت عليهم السلام يتوارثونه مع بقيّة الكتب المتضمنّة لعلوم الأنبياء والرسل الماضين ، ومع صحيفة الأحكام الجامعة التي أملاها رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم على علي عليه السلام ...

    وقد كان هذا الميراث العلمي يشكل أحد علائم الإمامة الكبرى .

    المهمّ هو الإشارة إلى أن مصحف فاطمة كبقية الصحف والكتب لم تنتقل إلى غيرهم عليهم السلام ، ولم تصل إلى شيعتهم ، وليس هناك أي واقع لما يدّعيه افتراءً بعض الكتّاب من كون هذا المصحف متداولاً في بعض مناطق الشيعة ، لا في بلاد الحجاز ولا في غيرها ، والمؤسف أن أصحاب هذه الأقلام يطلقون العنان لأقلامهم دون تدبّر ولا تثبّت ، ويأخذون معلوماتهم من العوام ، ويصدقون كل مقولة للطعن والتشنيع ، فيثبتونها في كتبهم لتصبح بعد ذلك مصادر يعتمد عليها المأجورون والساعون وراء تفريق المسلمين وزرع الفتن بينهم .

    نسأله تعالى أن يعصمنا من الزلل وأن يغفر لنا هفوات الفكر واللسان وأن يحفظ المسلمين من كيد الشياطين وأهل الفتن
    والسلام

  4. #4



    نمادج من مصحف فاطمة(ع)

    بسم الله وكفى والسلام على المصطفى وعلى آله النجباء

    اذكر بعض النمادج المختارة من مسند فاطمة (عليها السلام) ليتبين للقاريء ما يحويه ذلك المصحف القيم من كتابات وليكن شاهدا وردا على ما يروج له النواصب البغاة من افتراءات على مذهب آل محمد(ص) بصورة عامة وهذا المصحف بصورة خاصة.

    1- اهتمامها بالعلم وتدوين السنة

    عن ابن مسعود قال : جاء رجل إلى فاطمة (عليها السلام) فقال : يا ابنة رسول الله هل ترك رسول الله عندك شيئاً تطرفينيه ؟ فقالت : « يا جارية هات تلك الحريرة»، فطلبتها فلم تجدها، فقالت : «ويحك اُطلبيها فإنّها تعدل عندي حسناً وحسيناً»، فطلبتها فإذا هي قد قممتها في قمامتها ، فإذا فيها : قال محمّد النبيُّ : «ليس من المؤمنين من لم يأمن جاره بوائقه، ومن كان يؤمن بالله واليوم الآخر فلا يؤذي جاره، ومن كان يؤمن بالله واليوم الآخر فليقل خيراً أو يسكت ، إنّ الله يحبُّ الخيّر الحليم المتعفّف ، ويبغض الفاحش الضنين السئّال الملحف ، إنَّ الحياء من الإيمان ، والإيمان في الجنّة ، وإنَّ الفحش من البذاء ، والبذاء في النار».

    2-التعريف بأهل البيت (عليهم السلام) :

    1ـ وعنها سلام الله عليها : أنَّ رسول الله (صلى الله عليه وآله) قال لها : أما ترضين أنّي زوَّجتك أوَّل المسلمين إسلاماً ، وأعظمهم علماً ؟ فإنّك سيِّدة نساء العالمين كما سادت مريم نساءَ قومها.

    2 ـ عن يزيد عن عبدالملك النفليّ ، عن أبيه، عن جدّه قال: دخلت على فاطمة بنت رسول الله (ص)، قال: فبدأتني بالسلام، قال: وقالت: قال أبي وهو ذاحيٌّ: من سلم عليّ وعليك ثلاثة أيام فله الجنّة. قلت لها: ذا في حياته وحياتك أو بعد موته وموتك؟ قالت: في حياتنا وبعد وفاتنا.

    3 ـ مصادر التشريع الإسلامي وفلسفته واصوله :

    1 ـ جاء في الخطبة المعروفة عنها قولها للصحابة حين اعترضت على أبي بكر بعد حادث السقيفة المرّ : «أنتم عِبادَ الله نصب أمرِه ونهيِه ، وحَمَلَة دينهِ وَوَحْيهِ ، واُمناء الله على أنفسكم ، وبُلَغاؤه إلى الاُمم ، زعيمُ حق له فيكم، وعهدٌ قدّمه إليكم، وبقيّةٌ استخلفها عليكم ، كتاب الله الناطق ، والقرآن الصادق ، والنور الساطع ، والضياء اللامع ، بيّنةً بصائره ، منكشفةً سرائره ، منجليةً ظواهره ، مغتَبِطَةً به أشياعُه ، قائداً إلى الرضوان اتّباعه ، مؤدّ إلى النّجاة استماعُه ، بِه تُنال حججُ اللهِ المُنَوَّرَةُ، وعزائِمُهُ المُفَسَّرَةُ، ومحارِمُه المحذّرة ، وبيّناتُه الجالية ، وبراهينُه الكافية ، وفضائله المندوبة ، ورُخَصُه الموهوبة ، وشرائعهُ المكتوبة .

    2 ـ وقالت عن بعض اُصول التشريع : حدَّثنا أحمد بن يحيى الصوفيُّ، حدثنا عبد الرحمن بن ديس الملائيّ ، حدثنا بشير بن زياد الجزريُّ ، عن عبدالله بن حسن ، عن اُمِّه فاطمة بنت الحسين ، عن فاطمة الكبرى قالت : قال النبيُّ (صلى الله عليه وآله) : إذا مرض العبد أوحى الله إلى ملائكته أن ارفعوا عن عبدي القلم ما دام في وثاقي ، فإنّي أنا حبسته ، حتّى أقبضه أو اُخلّي سبيله .

    قال : فذكرت لبعض ولده فقال : كان أبي يقول : أوحى الله إلى ملائكته : اكتبوا لعبدي أجر ما كان يعمل في صحَّته .

    3 ـ عن عليّ عن فاطمة رضي الله عنهما قالت : «قال لي رسول الله (صلى الله عليه وآله) : يا حبيبة أبيها كلُّ مسكر حرام ، وكلّ مسكر خمر».

    4 ـ عن سليمان بن أبي سليمان عن اُمّه اُمِّ سليمان قالت : دخلت على عائشة زوج النبيّ (صلى الله عليه وآله) فسألتها عن لحوم الأضاحيّ ، فقالت : قد كان رسول الله(صلى الله عليه وآله) نهى عنها ، ثمَّ رخَّص فيها .

    قدم عليُّ بن أبي طالب من سفر فأتته فاطمة بلحم من ضحاياها ، فقال : «أو لم ينه عنها رسول الله (صلى الله عليه وآله) ؟» فقالت : «إنَّه قد رخَّص فيها» . قالت : «فدخل عليٌّ على رسول الله (صلى الله عليه وآله) فسأله عن ذلك ، فقال له : كلها من ذي الحجَّة إلى ذي الحجَّة».

    4 ـ الاخلاق والآداب والسلوك :

    1ـ عن الحسين (رضي الله عنه) ، عن اُمِّه فاطمة رضي الله عنها ، قالت : قال لي رسول الله (صلى الله عليه وآله) : إيّاكِ والبخل ، فإنَّه عاهة لا تكون في كريم . إيّاكِ والبخل فإنه شجرة في النار ، وأغصانها في الدنيا ، فمن تعلّق بغصن من أغصانها أدخله النار . وعليكِ بالسخاء ، فإنَّ السخاء شجرة من شجر الجنّة ، أغصانها متدلّية إلى الأرض ، فمن أخذ منها غصناً قاده ذلك الغصن إلى الجنَّة .

    2 ـ عن فاطمة البتول بنت رسول الله (صلى الله عليه وآله) قالت : قال رسول الله (صلى الله عليه وآله) : شرار اُمّتي الَّذين غُذّوا بالنعيم ، الَّذين يأكلون ألوان الطعام ، ويلبسون ألوان الثياب ، ويتشدَّقون في الكلام.

    3 ـ عن فاطمة بنت الحسين ، عن جدّتها فاطمة الزهراء (عليها السلام) قالت : كان رسول الله (صلى الله عليه وآله) إذا دخل المسجد صلّى على محمَّد وسلَّم ، وقال : « اللّهمَّ اغفر لي ذنوبي ، وافتح لي أبواب رحمتك » . وإذا خرج صلّى على محمّد وسلّم ثمّ قال : « اللّهمّ اغفر لي ذنوبي ، وافتح لي أبواب فضلك ».

    4 ـ قالت (عليها السلام) : البشر في وجه المؤمن يوجب لصاحبه الجنّة ، والبشر في وجه المعاند المعادي يقي صاحبه عذاب النار.

    5 ـ الحكم والسياسة والتأريخ :

    1 ـ والخطبتان اللتان نقلناهما عنها تفصحان عن بُعد نظرها وسعة أفقها فيما يخصّ: الثورة النبويّة المباركة، ومستقبلها، والجاهلية التي سبقت البعثة المباركة، وما سيترتّب على انحراف القيادة الإسلامية عن مسارها الصحيح .فراجعهما ولاحظهما مرةً اُخرى بإمعان .

    2 ـ إخبارات غيبيّة : عن فاطمة الصغرى بنت الحسين رضي الله عنهما، عن أبيها ، عن جدَّتها فاطمة الكبرى بنت رسول الله (صلى الله عليه وآله) قالت : قال لي رسول الله (صلى الله عليه وآله) : يدفن من ولدي سبعة بشاطئ الفرات ، لم يبلغهم الأوّلون ، ولم يدركهم الآخرون.

    3 ـ عن عروة بن الزبير ، عن عائشة قالت : لمّا مرض رسول الله (صلى الله عليه وآله); دعا ابنته فاطمة فسارّها ، فبكت ، ثمَّ سارّها فضحكت ، فسألتها عن ذلك ، فقالت : أمّا حين بكيت فإنّه أخبرني أنّه ميّت ، فبكيت ، ثمَّ أخبرني أنّي أوّل أهله لحوقاً به فضحكت.

    والسلام


    __________________
    دمعي أساً يجري لأي مصيبةٍ *حــ ياــــسيـن* ونواظري تبكي لأي رزيةٍ
    سالت عليك دموعها لمحــبةٍ * حــ ياــــسين* تبكيك عيني لا لأجل مثوبةٍ
    لكنما عيني لأجلك *حــ ياــــسيـن* بــاكــيــــــــة

المواضيع المتشابهه

  1. مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 02-11-2011, 02:23 PM
  2. ولادة السيدة فاطمة المعصومه(عليها السلام)
    بواسطة الرضوان في المنتدى سيرة الائمة
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 03-10-2011, 08:25 AM
  3. زيارة فاطمة المعصومة (عليها السلام)
    بواسطة الرضوان في المنتدى العبادات
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 28-09-2011, 03:37 PM
  4. فاطمة المعصومة ( عليها السلام ) في سطور
    بواسطة الرضوان في المنتدى فضائل أهل البيت
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 28-09-2011, 03:19 PM
  5. فضائل فاطمة الزهراء ( عليها السلام )
    بواسطة الرضوان في المنتدى سيرة الائمة
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 17-04-2011, 08:34 AM

الاعضاء الذين قرؤوا الموضوع: 0

لا يوجد أعضاء لوضعهم في القائمة في هذا الوقت.

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •