من العادات التي لا تليق بمجتمع المسلمين‏
المنتديات الثقافية المنتديات الثقافية Arabic Persian
التسجيل
النتائج 1 إلى 5 من 5
  1. #1
    الصورة الرمزية 90230101310

    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    آلبوم الصور
    358   تعلیقات : 0
    المشاركات : 1,058    شكراً : 795
    شكره 1,140 مرة في 877 مشاركة
    مقالات المدونة : 2
    تنزيلات : 3      تحميل : 2
    90230101310 غير متواجد حالياً

    من العادات التي لا تليق بمجتمع المسلمين‏




    بقلم السيد سامي خضرا نقلاً عن مجلّة بقيّة الله العدد 200

    بعض العادات آخذة بالانتشار في مجتمع المسلمين، مع أنّ الإسلام الحنيف نهى عنها، ودعا إلى نبذها واعتزالها. وسبب انتشارها هذا ربما عائد لميل النفس الإنسانية إليها بحكم الرغبة والنزوة، أو العادة والشياع، ولكن لا بد من السعي للتخلص منها، من منطلق إلهي «تقرّبي» محض، وإن اتّبعها كثير من الناس الآخرين من غير المسلمين، فأكثر الناس لا يعقلون حقيقة مصالحهم، ولا يفقهون أسرار الحياة والدنيا.‏
    فقد نهت النصوص الشريفة عن جملة تصرفات، منها ما يجب تركه،ومنها ما ندب تركه من باب الأحسنية والأفضلية، وهذا ما ورد عن مولانا رسول الله (ص) قال: «إنّ أول ما عُصي الله به ستة: حب الدنيا، وحب الرئاسة، وحب الطعام، وحب النوم، وحب الراحة، وحب النساء» (1).‏
    وعن مولانا الصادق (ع) في قوله: «أصول الكفر ثلاثة: الحرص والاستكبار والحسد» (2).‏

    وهنا، قد يتساءلُ متسائل قائلاً:‏
    هل ما مرّ معنا أعلاه، حرام أو مكروه، لأن كثيراً منا يفعل ذلك، بل بعضه نضطر إليه أحياناً، بل بعضه الآخر لا نستطيع العيش من دونه، كالنوم والطعام والراحة؟!!!‏

    وأما الجواب فهو:‏
    ليس حديثنا في الطعام الحرام وما شاكله، فهذا أمره واضح. وأما المكروه منه، فيتعلق بالحالة التي فيها تُخمة، أو زيادة عن الضرورة، أو مبالغة، أولا تكون في طاعة الله تعالى، أو التي تؤدي إلى قساوة القلب، وجفاف الروح، وتجمُّد العين، كما هو مُفصَّل في الكتب المختصة، وقد تطرقنا لبعض ذلك من قبل...‏

    وأما النهي عن الاستكبار وكذلك النهي عن الحسد، أو الأمور الأخرى المشابهة، فهي من النهي عن الحرام الصريح الذي لا يحتاج إلى كثير تعليق، وهو الذي ينعكس على الآخرين، والآخرة والمصير.‏

    رُوي عن مولانا رسول الله (ص): ثلاث من كنّ فيه، كان منافقاً، وإن صام وصلى وزعم أنه مسلم: من إذا ائتُمن خان، وإذا حدَّث كذَّب، وإذا وعد أخلف، إنّ الله عزَّ وجلَّ قال في كتابه: (...إِنَّ اللّهَ لاَ يُحِبُّ الخَائِنِينَ ) وقال: (.. أَنَّ لَعْنَتَ اللَّهِ عَلَيْهِ إِن كَانَ مِنَ الْكَاذِبِينَ.. ).
    وقال سبحانه: (وَاذْكُرْ فِي الْكِتَابِ إِسْمَاعِيلَ إِنَّهُ كَانَ صَادِقَ الْوَعْدِ وَكَانَ رَسُولًا نَّبِيًّا) (3).‏

    ونلاحظ في النص المبارك عن مولانا المصطفى محمد (ص) أن الصلاة والصوم والتظاهر بالإسلام، لا تشكل جميعها عصمة لمن خان الأمانة أو كذَّب في حديثه.‏

    وإذا راقبنا بدقة نماذج من هؤلاء، لرأينا الخَلَل في عباداتهم... وقد لا يظهر ذلك من أول نظرة، أو من النظرة العابرة... ولكنْ، عندما نعلم أنهم منافقون، نؤكد مرض نفوسهم... ولا يكونون من المتقين الصالحين.‏

    جاء في نص عن مولانا زين العابدين علي بن الحسين (ع) أنه قال: إنّ المنافق ينهى ولا ينتهي، ويأمر ولا يأتي، إذا قام إلى الصلاة اعترض، فقال الراوي أبو حمزة: يا ابن رسول الله، وما الاعتراض؟ فقال (ع): الالتفات، وإذا ركع رَبَض، يُمْسي وهمّه العشاء وهو مفطر، ويصبح وهمُّه النوم ولم يسهر، إن حدَّثَك كَذَبك، وإن ائتمَنْتَه خانك، وإن غبتَ اغتابك، وإن وعدك أخلفك (4).‏

    فهذه بعض الأمور التي ينبغي على المسلم تركها، إضافة لأمور أخرى لها آثار سلبية على النفس وعلى الذين نعيش معهم...‏
    ويستطيع كلّ واحد منا تلمّس ذلك بنفسه، من خلال أقلّ تأمل في عواقب الأمور.‏
    ولو أردنا أن نفصّل ونعلق ونشرح ونستشهد ونستنتج... لاحتجناإلى وقت طويل...‏
    لكن، نتّكل على الله تعالى، ونعتمد على فطنة القارئ الكريم وسرعة بديهته في الأمور واستيعابها ومعرفة نتائجها.‏

  2. عدد 2 أعضاء قالوا شكراً لك يا 90230101310 على المشاركة الرائعة:


  3. #2
    الصورة الرمزية 90230101310

    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    آلبوم الصور
    358   تعلیقات : 0
    المشاركات : 1,058    شكراً : 795
    شكره 1,140 مرة في 877 مشاركة
    مقالات المدونة : 2
    تنزيلات : 3      تحميل : 2
    90230101310 غير متواجد حالياً

    من العادات التي لا تليق بمجتمع المسلمين‏




    و لقد ورد عن الرسول المصطفى (ص) في تحديد بعض معالم آداب السلوك في الإسلام، والتي نهى الله تبارك وتعالى عنها هذه الأمة، التي هي خير الأمم المُخْرَجة للناس، وكرِه ذلك لها... ومن جملتها حسبما ورد في النص الشريف:‏

    كره لكم العبث في الصلاة‏

    وكره المنَّ في الصدقة‏

    والضحك بين القبور‏

    والتطلع في الدور، (أي الاطلاع إلى داخل شرفات المنازل والشبابيك)...‏

    وكره الله تعالى لنا الغسل تحت السماء بغير مئزر.‏

    وكره الكلام بين الأذان والاقامة، في صلاة الصبح، حتى ينقضي وقت الصلاة.‏

    وكره ركوب البحر في هيجانه‏‏

    وكره النوم فوق سطح ليس بمُحجَّر‏

    وكره أن ينام الرجل في بيت وحده...‏

    وكره أن يدخل الرجل البيت المظلم، إلا أن يكون بين يديه سراج أو نار... (5).‏

    وسُمع أمير المؤمنين (ع) يقول: ترك نسج العنكبوت في البيت يورث الفقر، والأكل على الجنابة يورث الفقر... وترك القمامة في البيت يورث الفقر، واليمين الفاجرة تورث الفقر، والزنا وإظهار الحرص والنوم بين العشاءين، والنوم قبل طلوع الشمس واعتياد الكذب يورث الفقر، وكثرة الاستماع إلى الغناء، وترك التقدير في المعيشة وقطيعة الرحم أيضاً، كلها تورث الفقر...‏

    ثم قال (ع) لمستمعيه: ألا أنبّئكم بعد ذلك بما يزيد في الرزق؟قالوا: بلى يا أمير المؤمنين، فقال (ع): التعقيب بعد صلاة الصبح وبعد العصر يزيد في الرزق. وصلة الرحم، ومواساة الأخ في الله عزَّ وجلَّ، والبكور في طلب الرزق، والاستغفار، واستعمال الأمانة، وقول الحق، وإجابة المؤذِّن، كلها تزيد في الرزق. وترك الحرص، وشكر المنعم، واجتناب اليمين الكاذبة، والوضوء قبل الطعام، يزيد في الرزق أيضاً (6).‏

    وورد عن النبي (ص) أنه قال في حجة الوداع، ذاكراً بعض علامات أشراط القيامة، ومن جملتها: إضاعة الصلاة، واتباع الشهوات، والميل مع الأهواء، وتعظيم المال، وبيع الدنيا بالدين، فعندها يُذاب قلب المؤمن في جوفه كما يذاب الملح في الماء لِما يرى من المنكر، فلا يستطيع أن يغيِّرَه.‏

    وعندها يكون المنكر معروفاً، والمعروف منكراً، ويُؤتمنُ الخائن، ويُخوَّنُ الأمين ويُصدَّق الكاذب، ويُكذَّب الصادق... وعندها يكون الكذب ظرفاً، والزكاة مغرماً... ويجفو الرجل والديه، ويبرُّ صديقه، وعندها تُزخرف المساجد كما تُزخرف البِيَع والكنائس... وعند ذلك تُحلَّى ذكور أمتي بالذهب، ويلبسون الحريروالديباج،... وعندها يظهر الربا، ويوضع الدين وترفع الدنيا، ويكثر الطلاق، ولا يقام لله حدٌّ، ولن يضرَّ الله شيئاً... وعندها حجُّ أغنياء أمتي للنزهة، ويحجُّ أوساطها للتجارة، ويحجُّ فقراؤهم للرياء والسمعة... ويكون أقوام يتفقّهون لغير الله... وذلك إذا انتُهكت المحارم، واكتسبت المآثم، وتسلط الأشرار على الأخيار، ويُنكر الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر... إلى أن يقول (ص): فأولئك يُدْعون في ملكوت السماءا لأرجاس الأنجاس (7).‏

    وقد رأينا في النص الأخير العديد العديد من علامات آخر الزمان التي ما ذُكرت إلا لتُجتنب وليُحذر منها، فإنّ أكثرها آخذ بالانتشار... نعوذ بالله تعالى من ركوب العار ومن غضب الجبار.

    الهوامش:‏
    (1) وسائل الشيعة، ج‏11، ص‏269، ح‏3.‏
    (2) وسائل الشيعة، ج‏11، ص‏269، ح‏1.‏
    (3) وسائل الشيعة، ج‏11، ص‏269، ح‏4، والآيات من سورةالأنفال: 58، والنور: 7، ومريم: 54.‏
    (4) وسائل الشيعة، ج‏11، ص‏271، ح‏11.‏
    (5) وسائل الشيعة، ج‏11، ص‏273، ح‏17، (بتصرف).‏
    (6) وسائل الشيعة، ج‏11، ص‏275، ح‏21 (بتصرف واختصار).‏
    (7) وسائل الشيعة، ج‏11، ص‏276، ح‏22، (بتصرف واختصار).

  4. هذا العضو قال شكراً لك يا 90230101310 على المشاركة الرائعة:


  5. #3

  6. #4



    السلام عليكم ورحمة الله
    :

    اللهم انته بنيتنا إلى أحسن النيات وبأعمالنا إلى أحسن الأعمال
    بارك الله فيكِ

    تحياتي القلبية

  7. هذا العضو قال شكراً لك يا -أمةُ الزهراء- على المشاركة الرائعة:


  8. #5

  9. هذا العضو قال شكراً لك يا الرضوان على المشاركة الرائعة:


المواضيع المتشابهه

  1. ماذا تعلّمت من السنين التي مرّت؟
    بواسطة 90230101310 في المنتدى أمثال وحكم
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 14-04-2012, 11:13 PM
  2. صورة الصخرة التي وضع عليها رأس الأمام الحسين (ع)
    بواسطة 90230101310 في المنتدى المعلومات
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 18-12-2011, 01:18 PM
  3. ما هي كبائر الإثم التي ذكرت في كتاب الله عزّ وجلّ؟
    بواسطة 90230101310 في المنتدى المعلومات
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 23-11-2011, 12:24 AM
  4. العلامات التي تسبق مباشرة ظهور الإمام المهدي
    بواسطة الرضوان في المنتدى فضائل أهل البيت
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 16-07-2011, 07:13 AM
  5. ' ارم ذات العماد التي لم يخلق مثلها في البلاد '
    بواسطة quranic في المنتدى المعلومات
    مشاركات: 6
    آخر مشاركة: 27-03-2011, 11:56 AM

الاعضاء الذين قرؤوا الموضوع: 0

لا يوجد أعضاء لوضعهم في القائمة في هذا الوقت.

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •