نقل مؤلف كتاب (كاشف الإسرار) ، أنه كان له في النجف الأشرف صديق اسمه ، ملاّ يوسف ، استخار ذات مرة بالقرآن الكريم لأجل عمل ، كان متردداً فيه فظهرت الآية: (يوسف أعرض عن هذا)![سورة يوسف: الآية 29].
و كان له صديق آخر اسمه ملا إبراهيم ، ففتح مرّة القرآن ، ليستخير أيضاً فظهر قوله تعالى: (يا إبراهيم أعرض عن هذا)![سورة هود: الآية 76].
و كان ذات مرة يريد الفصد (أي الحجامة)، فاستخار الله بالقرآن الكريم، فظهرت الآية الشريفة: (أنزل من السماء ماءً ، فسالت أودية بقدرها ، فاحتمل السيل زبداً رابياً). إلى قوله تعالى: (فأمّا الزبد ، فيذهب جفاءً ، و أمّا ما ينفع الناس ، فيمكث في الأرض) ! [سورة الرعد: الآية 17].
فعلمت من الآية ، أن الفصد صالح لي، إذ يخرج الدم الفاسد ، و يبقى الدم الصالح، كالزبد الذاهب و النفع الماكث.
و مرة أخرى.. فتحت القرآن الحكيم ، و أنا عند ضريح الامام علي (عليه السلام) ، وك نت أريد أن أستخير للذهاب إلى درس، و أنا متحير بين درس العلامة الشيخ محمد حسن (صاحب كتاب الجواهر) ، و درس آية الله الشيخ مرتضى الأنصاري.
فظهرت الآية الشريفة: (كلتا الجنتين آتت أكلها ، و لم تظلم منه شيئاً)![سورة الكهف: الآية33].
تبيان العربي