ترتيب لآي القرآن الكريم وتنظيمها مع الكلمات المُستخرجة من القرآن نفسه، بحيث يستطيع كل طالب وباحث الوصول إلى الكلمة أو الآية التي يبحث عنها بسرعة ويُسر. ويُعتبر (دليل الآيات) هذا من أشهر ما وُضع لكلمات وآيات القرآن الكريم.


أمّا مؤلف الكتاب فهو محمد فؤاد عبدالباقي (1878ـ1967)، الباحث القرآني المصري، وصاحب الفهارس الشهير. ولد عبد الباقي في قرية (القليوبية)، ودرس في القاهرة، واشتغل فترة في الترجمة العربية والفرنسية، وحضر العديد من جلسات تفسير القرآن لدى محمد رشيد رضا. وقد قضى معظم سني حياته في تأليف الفهارس الخاصة بالقرآن والأحاديث، فكان أهم ما نشر له هو كتابه الموسوم بـ(المعجم المُفهرس).



وتـُطلق كلمة (المعجم) على مجموعة من الكتب التي تقدّم معلومات مبوّبة على أساس حروف الألفباء، وقد اكتسب كتاب (المعجم المفهرس) أهمية خاصة وشهرة واسعة لما يملكه من تلك الخصائص، باعتباره أكمل وأفضل ما وُضع في فهرسة كلمات وآيات القرآن الكريم، ويكاد لا يستغني أيّ باحث في الموضوعات القرآنية والمسائل الإسلامية عن ذلك الكتاب.



أما نقطة البداية في تأليف كتاب (المعجم المفهرس) فترجع إلى كتاب (نجوم الفرقان في أطراف القرآن) لمؤلفه (فلوغل)، فقد أشار عبد الباقي نفسه في مقدمته إلى أنّه اعتمد كتاب (فلوغل) كأساس لتأليفه المعجم المذكور، لكنه لم يقلد كتاب (فلوغل) بالحرف الواحد دون إحداث تغييرات فيه، بل اعتمد وبحث كذلك في الكثير من قواميس اللغة والتفاسير الأدبية. وبعد مرور فترة على بحوثه وجمعه وتنظيمه لمواد كتابه، يبدو أنه لم يكن مقتنعاً بما حصل لديه، فاستنجد بمجموعة من الأشخاص، علّه بعد الإطلاع على آراء الآخرين، يُضفي على عمله نسبة أكبر من الدقّة والإتقان.



وكما أشرنا آنفاً، ترجع نقطة انطلاقة (المعجم المفهرس) إلى كتاب (نجوم الفرقان)، فقد كان الأوروبيون بحاجة إلى فهرست وكشاف للقرآن الكريم لإدامة بحوثهم المختلفة. فقام المُستشرق الألماني (غوستاف فلوغل: 1802-1870م) بتأليف كتاب (نجوم الفرقان في أطراف القرآن) ليسدّ به حاجة أقرانه، ثم بدأ بنشره في (لايبزج) عام (1843م)، وخرج الكتاب كأول فهرست منظم ودقيق للقرآن الكريم



ولا يخفى أنّ هناك الكثير من المؤلفات التي قام بها المسلمون تحت عنوان (كشف الآيات) منذ القرن الخامس الهجري، فقد ذكر (آقا بزرگ طهراني) مثلا (19) مؤلفاً في هذا المجال، وأولها كتاب (كشف آيات القرآن) للسيد المرتضى علم الهدى (المتوفي سنة 436هـ).



وقد عدّد محمد فؤاد عبد الباقي في مقدمة (المعجم المفهرس) حوالي أربعين خطأً فاحشاً في كتاب (فلوغل) في تبويبه للكلمات. على سبيل المثال، فقد أورد (فلوغل) كلمة (فأثرْنَ) في مادة (ا ث ر) في حين أنّ الكلمة المذكورة هي من أصل (ث و ر). وقام عبد الباقي كذلك ببحث وتحليل المشاكل الأخرى التي تعرّض لها (فلوغل)، معتبراً كتابه (المعجم المفهرس) أفضل وأكمل من كتاب (فلوغل). وتجدر الإشارة إلى أنّ كتاب (المعجم المفهرس لكشف آيات القرآن) لرضا كيان زاد هو بحث مكمّل لما قام به عبد الباقي.



أمّا رأي المؤلف حول كتاب عبد الباقي فهو كما يلي:



”إنّ المعجم المفهرس في حدّ ذاته كتاب كامل وقد تكرر طبعه مدّة (60) سنة من قبل الناشرين المعروفين في لبنان ومصر وسورية وإيران. لكنه مع ذلك لم يسلم من الأخطاء المطبعية، وهي في الحقيقة أخطاء غير ذات أهمية تذكر نظراً لصعوبة العمل وجسامته والإمكانات الطباعية البسيطة التي كانت رائجة في ذلك الوقت. إلا أنّ استمرار أولئك الناشرين على طبعه كما هو مع أغلاطه مدّة (60) عاماً، أمر لا يستند إلى الثقافة الطباعية بأيّ شكل من الأشكال.“ وقد قام المؤلف بالإشارة إلى تلك الأغلاط وفهرستها.



وإضافة إلى قيام (كيان زاد) بتصحيح أخطاء (المعجم المفهرس) والإستفادة مما حققه عبد الباقي في كتابه، فقد أضفى على كتابه ثلاث خصائص أخرى جديدة؛ منها أنه ذكر عدد مرات تكرار الكلمة مع اشتقاقاتها في كلّ القرآن الكريم، كما أنه يذكر جميع كلمات القرآن الكريم بما فيها الكلمة المفردة، وكذلك أضاف اشتقاقات أخرى تزيد على ما استخرجه عبد الباقي في كتابه.



أمّا ترتيب موادّ (المعجم المفهرس) فيستند إلى الأسلوب المتبع في المعاجم العربية المعروفة، مثل (أقرب الموارد) و(الأساس) للزمخشري. فبعد الكلمة أو المادة، أورد المؤلف اشتقاقاتها على النحو التالي: الفعل المجرد المعلوم (الماضي ثم المضارع)، ثم الفعل المجرد المجهول (الماضي ثم المضارع)، ثم الأفعال المزيدة، وإسم الفاعل، وإسم المفعول، ثم الأسماء.



وعلى هذا، فالأساس الذي يستند إليه عمل عبد الباقي هو تنظيم المُصطلحات والكلمات القرآنية بحسب حروف المادة (أي المصدر)، ثم إيراد اشتقاقات تلك المادة بعدها. ولا يخفى أنّ اهتمام عبد الباقي لم يكن مصروفاً إلى المادة واشتقاقاتها وحسب، بل وكذلك الأشكال التركيبية المتنوعة للمادة.



أمّا انتخابه للكلمات فيعتمد على القرآن نفسه، بمعنى أنّه قام بترتيب وفهرسة الكلمات الموجودة فعلاً في القرآن الكريم، فهو لم يعمد ألبتة إلى إدخال كلمات ومفردات من خارج القرآن ومما لم يذكرها القرآن نفسه، كالمفردات المتداولة بين الناس مثلاً.



هذا وقد أشار عبد الباقي إلى جملة من المعلومات المتعددة، كالكلمة، ونصّ الآية، ورقمها، وسواء أكانت مدنية أم مكيّة، وإلى السورة ورقمها. وأشار أيضاً أمام بعض الكلمات، إلى عدد المرات التي استخدمت فيها تلك الكلمة.



وقد انتهى محمد فؤاد عبد الباقي من تأليفه للمعجم المفهرس في جمادى الآخر من عام (1358ق/1938م)، إلا أنّ عملية تنضيد الحروف وقراءتها ومراجعتها بشكل نهائيّ امتدّت حتى عام (1364ق/1945م)، ثم تمّ طبعه في تلك السنة في القاهرة. والحقيقة أنّ عبد الباقي سلـّم النصّ النهائي للكتاب إلى دار الكتب المصرية عام (1939) لمراجعته بصورة نهائية، لكن طبعه ونشره واجها تأخيراً حتى السنة المذكورة آنفاً.



وقد تمّ طبع الكتاب بحلل متنوعة وأشكالٍ مختلفة وأعداد متزايدة، منها الطبعة التي تمّ فيها وَضع النصّ القرآني، وهي الطبعة التي تحمل الخصائص التالية:



”المعجم المفهرس لالفاظ القرآن الكريم، بحاشية المصحف الشريف، القاهرة، دارالحديث، 1408ق/1988م،“ ثم قام (محمد باقر بهبودي) بإعادة طبع تلك النسخة في إيران مع مقدمة باللغة الفارسية.



وقد أصبح معجم عبد الباقي الأساس لكثير من الفهارس التي تلته، وأجريت العديد من البحوث لغرض تكملته. فإضافة إلى ما ذكرناه من البحث الذي قام به (رضا كيان زاد) على (المعجم المفهرس)، فقد عمد كلّ من الأستاذيْن إسماعيل أحمد عصايرة وعبد الحميد مصطفى السيد في جامعة الإمام محمد بن سعود وجامعة اليرموك، عمدا إلى تكملة النواقص الموجودة في (المعجم المفهرس) مع إضافة فهرست آخر ضمّ الأدوات والضمائر المذكورة في القرآن الكريم.



وجدير بالذكر أنّ محمد فؤاد عبد الباقي لم يقم بفهرسة جميع الكلمات الموجودة في القرآن الكريم، بل اقتصر عمله على ترتيب الأفعال والأسماء الصريحة، دون أن يذكر الضمائر أو الحروف أو الأدوات الأخرى. وعلى أيّة حال، فقد أشار أحياناً إلى كلمات مثل (سوف) و(هذان)، إلا أنّ كتاب (كتاب معجم الادوات و الضمائر) جاء مكملاً لما قام به عبد الباقي دون شكّ، حيث تمّ ذكر وفهرسة جميع الكلمات دون استثناء، مثل (بل)، و(هذا) و(الذين)، وبحسب الألفباء. أمّا أسلوب هذا الكتاب فهو على مرحلتين، بمعنى أنه قام في البداية بوضع فهرست للأدوات والضمائر، بحيث يُمكن للقارىء الوصول إلى المعلومات المطلوبة حول كلمة ما وذلك بالرجوع إلى الصفحة التي وردت فيها تلك الكلمة، أما الهيكل العامّ لعرض المعلومات، فلا يختلف عن الهيكل المُستخدَم في (المعجم المفهرس).



وكثيرة هي المؤلفات التي اعتمدت أو اقتبست نمطها من المعجم المفهرس أو كانت مكملة له، ونشير هنا إلى بعض تلك المؤلفات:



1. المعجم المفهرس لآيات القرآن الكريم، محمد منير الدمشقي، بيروت، دار القلم، بي تا.



2. قائمة معجمية بألفاظ القرآن الكريم و درجات تكرارها، محمد حسين أبوالفتوح، بيروت، مكتبة لبنان، 1990م/1410ق.



3. معجم كلمات القرآن العظيم، محمد عدنان سالم ومحمد وهبي سليمان، بيروت ودمشق، دارالفكر و دارالفكر المعاصر / 1419ق/1998م.



ولا يختلف الإطار العامّ لهذه المؤلفات عمّا هو موجود في (المعجم المفهرس) مع اختلافها عنه في بعض الأماكن. ولما كان الهدف من وراء كل تلك المؤلفات هو تقديم فهرست كامل وسهل، لذلك يُمكننا القول:



أنّ فهرسة وتبويب القرآن الكريم قضى شوطاً طويلاً على طريق التطور والكمال.



ولا يخفى أنّه وبالرغم من بروز العديد من الفهارس المختلفة والمتنوعة، إلا أنّ المعجم المفهرس ما زال يحتفظ بخصوصيته وميزته.



الهوامش:


1.‏ تأليف محمد فؤاد عبدالباقي، طبع مرات عديدة، منها الطبعة التي احتوت نصّ القرآن الكريم كذلك.
2.‏ حول سيرة حياة محمد عبد الباقي، أنظر: أطروحة (قرآن و قرآن پژوهي)، مادة محمد فؤاد عبدالباقي.
3.‏ مدخل لدراسة المراجع، لعبد الستار الحلوجي، ص 41.
4.‏ مقدمة (المعجم المفهرس)، طبعة محمد باقر بهبودي.
5.‏ Gustav Leberecht Flugel: ولفلوغل الكثير من الأعمال والمؤلفات الثقافية في مجال العلوم الإسلامية، من بينها تصحيح نسخة كتاب (الفهرست) لابن النديم ولأول مرة، وكذلك قام بنشر كتاب (كشف الظنون)، وكذلك (التعريفات).
6. Nujum al- furqan fi atraf al-Quran: Concordance of the Koran, complied alphabetically and according to roots of works, Lahore, 1989.219p.
7.‏ الذريعة، ج 18، ص 3-6.
8.‏ خصائص الكتاب الببليوغرافية: المعجم المفهرس لكشف آيات القرآن، مجلدان في مجلد واحد، رضا كيان‏زاد، طهران، منشورات (كيان كتاب)، 1422ق/2001م. العنوان الفرعي للمجلد الأول: (قاموس البحث عن آي القرآن الكريم)، والعنوان الفرعي للمجلد الثاني: ( قاموس كلمات القرآن المجيد والمعنى بالفارسية).
9.‏ موسوعة المصادر و المراجع، ص 98.
10.‏ تمّ طبع هذا الكتاب في إيران بطريقة الأفسيت وبالعنوان التالي: معجم الادوات و الضمائر في القرآن الكريم: تكملة المعجم المفهرس لالفاظ القرآن الكريم، قم، منشورات دارالفكر، 1410ق.